منذ شهران

*ربنا ..**الأرضُ أرضك والسماء سماءك والجُندُ جُندك، والنصر منكَ وحدك، أمرك غالب ومددَك الإلهي لا يعترف بالحسابات البشرية، تتمّ نورك على عبادك المسلمين ولو كره الكافرون، مقدّرًا لهم إحدى الحُسنييَن، ساكبًا على أنفسهم قوّةً عجيبةً وصبرًا مُجزى بوعدك الحقّ: "إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا"**آمن روعاتنا، واستر عوراتنا، ونجّنا من الخوف والفزَع ومن الجوع والجزَع واجزنا عن مشقّة الحياة الفانية بما صبرنا جنّةً وحريرا ..*

منذ شهران
منذ 3 شهور

وصلتني مقارنة بديعة بين قصتي ( يوسف وموسى ) عليهما السلام١- كلاهما بدأت قصته ( بمصر ).٢- كلاهما كان( مفقودا ).٣- كلاهما تم ( إلقاؤه ) :أحدهما في (الجب) ، واﻵخر في (اليم)- سيدنا (يوسف) أُلقي في الجب :(بيدٍ مبغضيه): إخوته*﴿ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ ﴾*- وسيدنا (موسى) أُلقي في (اليم) (بيدٍ محبه) : أمه بأمر ربها*﴿ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ﴾*بين كلمتي :﴿ وَأَلْقُوهُ ﴾....و.....﴿ فَأَلْقِيهِ ﴾- الأولى: تحمل كمية كبيرة من الحقد والكره.- والثانية : تحمل كمية كبيرة من (الحنان والرعاية).ﻷن: (اﻷولى) : من (تدبير البشر).. و(الثانية) : من (تدبير رب البشر)٤- كلاهما( عاش ) في قصرٍ ذي شأن.٥ - (أم موسى) كانت (حزينة عليه).. و(أبو يوسف) كان (حزينا عليه)..٦. في القصر الذي سكن به موسى :( *زوجة صاحب القصر* ) هي من طلبت أن يتربى موسى لديها.*﴿ وَقالَتِ امرَأَتُ فِرعَونَ قُرَّتُ عَينٍ لي وَلَكَ لا تَقتُلوهُ عَسى أَن يَنفَعَنا أَو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُم لا يَشعُرونَ ﴾*في القصر الذي عاش فيه يوسف:*الزوج* هو من طلب أن يتربى يوسف لديه.*﴿ وَقالَ الَّذِي اشتَراهُ مِن مِصرَ لِامرَأَتِهِ أَكرِمي مَثواهُ عَسى أَن يَنفَعَنا أَو نَتَّخِذَهُ وَلَدًاَ ﴾*٧- (زوجة) صاحب القصر الذي عاش به (موسى) : كانت مصدر أمان له .(زوجة) صاحب القصر الذي عاش به (يوسف): كانت مصدرأذى وقلق له .٨- كلاهما تحدث القرآن عند بلوغه سن الرشد بصيغتين متشابهتين :الصيغة الخاصة (بيوسف) عليه السلام:*﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾*الصيغة الخاصة (بموسى) عليه السلام:*( وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚوَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾*٩- (أم موسى) حكى عن (حزنها) القرآن :*﴿ وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا ﴾*(أبو يوسف) حكى عن(حزنه) القرآن :*﴿ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ ﴾* .١٠- إخوان يوسف هم من ألقوا أخاهم وآذوه .أخت موسى هي من بحثت عنه وساعدته .١١- عند البحث عن موسى (أم موسى) هي من طلبت البحث عنه وأرسلت أخته*﴿ وَقالَت لِأُختِهِ قُصّيهَِ ﴾*وعند البحث عن يوسف (أبو يوسف) هو من طلب البحث عنه وأرسل إخوة يوسف:*﴿ يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ ﴾* .١٢- بداية الفرج ﻷم موسى بلقاء ولدها:*﴿ وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ ﴾*بداية الفرج ﻷبي يوسف بلقاء ابنه:*﴿ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ﴾* .١٣- رب العالمين أوحى ﻷم موسى أنه سيرد لها ابنها :*﴿ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾*رب العالمين أوحى ﻷبي يوسف أنه سيرد له ابنه :*﴿ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾.*١٤- أصحاب القصر الذي عاش به (موسى) عندما كَبُر تصادم معهم وطاردوه:*﴿ فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ۖ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾*أصحاب القصر الذي عاش به (يوسف) عندماكَبُر تصالحوا معه وقرّبوه:*﴿ وَقالَ المَلِكُ ائتوني بِهِ أَستَخلِصهُ لِنَفسي فَلَمّا كَلَّمَهُ قالَ إِنَّكَ اليَومَ لَدَينا مَكينٌ أَمينٌ ﴾*في قصة يوسف لم تذكر *أمه*وفي قصة موسى لم يذكر *أبوه

منذ 3 شهور
منذ 5 شهور
Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح