الأدب مع الوالدين 1 - الشكر للوالدين:وهو استشعار انهم نعمة من الله تستحق الشكرقال تعالى: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴾ [لقمان: 14]. ٢-مخاطبتهما بلطف وأدب وعدم رفع الصوت عليهما أو الرد عليهما بغضب وعبوس وجه وعدم رضا .٣- طاعتهما في كل وقت وكل أمر من ليل أو نهار ولكن في غير معصية الله، «فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق» .٤- الاستئذان عند الدخول عليهما وعدم الدخول إلا بإذنهما ولاسيما وقت نومهما وراحتهما وكذلك عدم التصنت لحديثهما أو إفشاء سرهما .٥- تقديمهما على كل شيء مثل تناول الطعام أو الدخول إلى المنزل أو الجلوس قبلهما أو المشي أمامهما، أو النوم أو الاستلقاء أمامهما.٦- عدم الإكثار والإلحاح عليهما بالطلبات التي ترهقهما إما مالية بالنسبة للأب أو أعمال منزلية بالنسبة للأم .٧- الصدق معهم في كل الكلام ٨- خدمتهما والعنايه بهم ٩- الاستئذان منهم قبل الخروج من المنزل ١٠- توفير الراحة لهم و تجنب ازعاجهما عند النوم١١- المحافظه على امتعتهم واموالهم ١٢- ادخال السرور عليهم بالهدية او الكلمة الطيبه ١٣- عدم منادتهم بأساميهم ١٤- الدعاء لهم في حياتهم ومماتهم

يقول ابن القيم رحمه الله:هل لديك خوافي مؤلمات لا يعلمهن إلا الله؟إجعل لهن خوافي صالحات لا يعلمهن إلا الله.(فمرضك) الذي لا يعلمه إلا الله:إجعل له صدقة خفية لا يعلمها إلا الله .(والهم) الذي يربض على صدرك ولا يعلمه إلا الله. إجعل له استغفارا خفيا لا يسمعه إلا الله.(والقلق) الذي يعتريك ولا يعلمه إلا الله .إجعل له ركعتين في الليل لا يراهما إلا الله .وهكذا اصنع مع كل خافية تؤلمك وترهقك ولا يعلم بها إلا الله .اجعل لها خوافي صالحة لا يعلمها إلا الله عز وجل.فالخوافي😢 للخوافي 🤲

Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح