‏قامت أميركا- بعد السابع من أكتوبر- بإلقاء حبالها وعصيّها، فهل كان موقف اليمن- حتى الآن- يلقف ما يأفكون؟أم أنني أتوهّم؟!هل ابتلعتنا أميركا،أم سقطت من عيون النّاس مهابتها؟هل صنّفتنا إرهابيين أم لا؟لا أتابع آخر الأخبار بهذا الشأن؟!إن صنّفت، فهل أهلكنا تصنيفها كعادٍ وثمود؟هل غادر البحر الأحمر مواضعه؟ أم غادر عطّان مواقعه؟هل تم إفناءنا، مثلًا؟هل أرسلت إلينا طيرًا أبابيل، فانتقت الإرهابيين منا، وقصفتهم- فردًا فردًا- بحجارةٍ من سجيل؟هل أمسكت السّماء عن إرسال المطر؟ أم أرسلنا تصنيفها إلى سقر؟هل تقدّم القمر عن موضعه قليلًا بعد تصنيفها، أم تأخّر؟هل نسفت صنعاء نسفا وعصفت- من ثمّ- بسكانها عصفا؟ هل قامت بإرسال صعدة إلى المنفى، مثلًا، وأحالت عمران قاعًا صفصفا، وهل ماتت ذمار خوفا؟ ونقيل يسلح.. هل اختفى؟ وإبّ الخضراء.. هل أصبحت بعد تصنيفنا إب العجفاء؟ والحديدة.. هل تم إلباسها طاقيّة الإخفاء؟ماذا قلت؟هل تراجعت عن التصنيف؟وما الذي حدث لنا بعد تراجعها؟ هل أرسلت السماء تحيّاتها وانهمرت؟ أم حجت الجبال إلى البيت الأبيض- شكرًا- واعتمرت؟ هل انبجست أرضنا بعد تراجعها عن تصنيفنا أنهارا؟ أم عاد نهارنا ليلًا- مثلًا- وليلنا نهارا؟ هل توسّعت الخريطة أم تمدّدت البسيطة؟ هل انشقّ القمر ابتهاجًا- مثلًا- أم هنأتنا نجوم السماء أفواجا؟ هل "ابترعت" الكواكب بهذا الغفران؟!أم تغيّر- بهذا الحدث الكبير- تاريخ العمران؟ما الذي حدث- بصدق- بعد تراجع أميركا؟ما هو الفرق بين جحيم بايدن ونعيمه؟ما هو الفرق بين وعده ووعيده؟ما هو الفارق بين إغراءاته وتهديداته؟وإذا لم يكن الخبر فارقًا؟فلماذا الإهتمام؟إذا كان الفارق معدومًا فلماذا تخاف من أميركا هذه إذن؟ ما دام زائدك بعد تهديداتها ما زال زائدك،وناقصك بعد إغراءاتها ما انفكّ ناقصك، فلماذا ترتعد منها- أيّها البليد- فرائصك؟ما الذي يدفعك للرضا بالعار بحثًا عن رضاها؟بايدن أم الله من سوّاها؟ومن الذي "أخرج منها ماءها ومرعاها"؟هل بايدن من "أغطش ليلها"؟! أهو من "أخرج ضحاها"؟لماذا تعبد بايدن، إذن؟لماذا تهتم بتصنيفاته؟هل ضرّ اليمن موقفها؟ وهل كان قعودها سينفعها؟وأنت:هل نفعك قعودك أم ضرّك؟وإن كان قعودك- يا أحمق من فيها- ضرّك؟فمّا غرّك؟ #مصطفى_عامر #اليمن_مقبرة_الغزاة #البحر_الاحمر_محرم_على_اسرائيل

Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح