منذ شهر
منذ 10 شهور
منذ 10 شهور
منذ 10 شهور

مدافن الأخوة الثلاث في تدمر :يتوضع المدفن في منطقة المدافن الجنوبية الغربية، قريبا من نبع أفقا , بالقرب من طريق عام تدمر – حمص - دمشقوهو معروف في الأوساط العلمية منذ بداية القرن التاسع عشر بالرغم من كونه مرتاداً منذ القرن السابع عشر.▪︎الإخوة هم: ملا وسعدي ونعمين. وهو مدفن نصف تجاري للتأجير لمدة معينة، ويستوعب 390 ميتاً.الوصف المعماري:▪︎درجه من الحجر، والباب مؤلف من درفتين تزنان 3 طن.▪︎فوق المدخل كتابات تدمرية، تشير إلى أسماء أصحابه، وإلى أنه قبر تجاري.▪︎مخططه على شكل (T) مقلوبة، جدرانه مطلية بالجص، في أجنحته الثلاثة يوجد 65 من المعازب، في كل واحد خمسة رفوف أي ستة مدافن.▪︎يتألف المدفن من درج واسع يقود إلى بوابة حجرية مزخرفة يعلوها ساكف نُقشت عليه كتابة تدمرية تذكر أن الأخوة الثلاثة (مالئ، وسعدي، ونعماي) قد أقاموا هذا المدفن على شرف أبيهم في العام 160م لهم ولأبنائهم وأحفادهم، وثمة كتابات أخرى توثّق عمليات بيع للمعازب والسماح للغير بالدفن فيها لقاء ثمن محدد.▪︎يحتفظ هذا المدفن المعروف بِـ "مدفن الأخوة الثلاثة" بواحدة من أقدم اللوحات الجدارية القليلة التي ما تزال في مكانها في تدمر.▪︎أقيم هذا المدفن تحت سطح الأرض وحُفر في الصخور حوالي العام ١٤٠ ميلادي.وهو يحتوي على زينة رائعة من المنحوتات والرسومات.▪︎لم تُزيَّن في المعبد سوى الجدران وقبوة القبو الغربي المخصص لأُسر الأخوة الثلاثة (نعماعين، مالئ وسعدي). صورت على الأعمدة الفاصلة بين حجرات الدفن، آلهة النصر المجنحة بشكل أمامي وهي تسند تماثيل نصفية للمتوفين في قلائد. ويتم تصوير آلهة النصر وهي واقفة على كرة الأرض فوق رسومات أشبه بصفائح رخامية مطبقة بتقنية (opus scutulatum). ▪︎أما الأجزاء السفلية، فهي تحوي مشاهد تصويرية حيوانية. وهناك زخارف هندسية وهمية (أعمدة وأفاريز بحاملات وحوافٍ تزيينية) تمتد على زوايا القبوة وشريطها العريض.▪︎وتحمل أعمدة المدخل رسومات لوجوه المتوفين في حين زُيّن باطن القوس بشبكة من الدوائر المتقاطعة. ▪︎ونجد على قمرية الجدار الغربي الشرقي مشهداً مستخرجاً من الإلياذة لأخيل في سكيروس. ▪︎وتترافق الشخصيات المرسومة على خلفية خضراء، بكتابة أسمائهم بالأبجدية التدمرية.▪︎تزين القبوة زخارف على شكل خلية نحل مرسومة بخطوط حمراء على خلفية بيضاء، تؤطرها عدة سداسيات مرسومة بالأخضر مع زخارف على شكل زهيرات ملونة بالمغرة الصفراء. ▪︎ويبرز في وسط القبوة مشهد اغتصاب غانيمادس على يد زيوس الذي تحوّل إلى نسر. ▪︎مع أننا نستشف في مجموعة هذه اللوحات التزيينية تأثيرات الثقافة الإغريقية الرومانية بوضوح من ناحية الصور الأيقونية المستخدمة وكذلك من ناحية الأسلوب، إلا أنها تعكس بمعظمها تأثير الفن الشرقي خاصة من خلال استخدام الأبجدية التدمرية والتصوير الوجهي لآلهة النصر.▪︎ومن وراء الباب الحجري يظهر المدفن بأجنحته الثلاثة ذات السقوف المقببة، وقد كُسيتْ الجدران بالملاط الجصي.▪︎وتشاهد في الجناح الأيمن السُرر الجنائزية المنحوتة من الحجر متقابلة للإخوة الثلاثة, كما يشاهد سرير جنائزي لمالئ منفرداً في الجناح الأيسر.▪︎أما في صدر الجناح الرئيسي فقد رسمت على الجدران والسقف صور جدارية ملونة (فريسكات) تمثل جانباً هاماً من الفن الهلنستي – السوري المتميز بالتقاليد الفنية الشرقية البارزة بوضوح، حيث رسم الفنان جانباً من أسطورة آخيل وعوليس التي تتصل بمعتقدات الحياة والموت وسعي الانسان للخلود، كما رسم صوراً لربات النصر تحمل صور الموتى لتنقلها إلى جنات الخلود، بالإضافة إلى مجموعة من الزخارف الهندسية والنباتية والحيوانية المتنوعة، وتعتبر هذه الفريسكات مقدمة لظهور فن الأيقونات في الديانة المسيحية.▪︎يعتبر هذا المدفن أهم وأجمل المدافن في تدمر بسبب ما يحتويه من الفريسكات الملونة ذات الألوان المشرقة التي تبعث في النفس السكينة والاطمئنان في موضعٍ مليءٍ برموز الموت والفناء.▪︎وهو مفتوح للزيارة منذ عام 1948، وقد أعيد تأهيل الدرج الرئيسي والمدخل وأرضيات المدفن من قبل البعثة الوطنية خلال عام2000 ▪︎إن مدفن الأخوة الثلاثة من المدافن المعروفة والشعبية في تدمر. ▪︎صُمم القبر الأرضي بشكل "T" #تدمر_عروس_الصحراء #اثرالفراشه

منذ 11 شهر

●يوجد في "تدمر" ثلاثة أنواع من المدافن:◘ "المدافن البرجية"أقدم أنواع هذه المدافن وتعود للقرون الأولى قبل الميلاد وهي مربعة الشكل تفتح إلى الخارج، يتألف كل مدفن من عدة طوابق يصل بينها درج حجري.والمدفن البرجي لا وجود لمثله في مدن الشرق القديم فهو تصميم تدمري يلائم (حسب علمنا) طبيعة المدينة ومناخها وذوق مهندسيها مثال عليها مدفن أسرة "إيلابل" أو المسمى (جمبليك) الذي بني عام/103/م والذي يتألف من أربعة طوابق ويوجد فيه بقايا لتماثيل أعضاء الأسرة التي يعود لها وهي أسرة "وهب اللات بن معني" ويوجد فيه قبو ذو مدخل مستقل انهارت أقسام منه أثناء الحرب العالمية الثانية وتمت إعادة ترميمه عام/1949/.كما قامت دائرة آثار "تدمر" خلال أعوام/1973-1976/ بترميم الأسقف الثلاثة والدرج في المدفن».◘"المدافن الأرضية":التي انتشرت في القرن الثاني للميلاد ومنها ما يعود للقرن الأول منها مدفن مبني باللبن يوجد بالقرب من ساحة "بعل شمين" واكتشف من هذا النموذج الأرضي أكثر من /50/ مدفنا في" تدمر" وهي عبارة عن جناح رئيسي وأجنحة فرعية نفذت أعمال الجص فيها بالألوان الطبيعية وفيها مشاهد من الحياة والأساطير وصور الموتى والزخارف الهندسية والنباتية بالإضافة للكتابات، ومنها مدفن "بورفا وبولحا" المؤسس عام /128/م.وهو مدفن غني بمنحوتاته وزخارفه الحجرية النادرة ويعد مدفن الإخوان الثلاثة (مالئ، سعدي، نعماي) المؤسس عام/160/م من أجمل أنواع المدافن الأرضية لما فيه من منحوتات وزخارف وصور جدارية ملونة وتقاليد فنية شرقية».◘"المدافن البيتية":يعود للقرون الأولى أيضا ويتألف الواحد منها من طابق واحد «يتقدم المدفن مدخل جميل وباب من الحجر المنحوت وفي داخله باحة مكشوفة وتحيط به أروقة ذات أعمدة وحولها من الداخل مصاطب بنيت فيها القبور وأمامه كانت توضع الأسرّة الجنائزية للعائلة مالكة المدفن. توجد في "تدمر" عدة مدافن بيتية مكتشفة ومنها مدفن "عليمي بن وزبيدا" وكذلك المدفن المعروف باسم "القصر الأبيض" ويقع غربي معبد "إيلابل"».◘ كما يوجد في "تدمر" مدافن تسمى "مدافن تدمر" وهي عبارة عن قبر وحيد يُكسى من الداخل بألواح حجرية منحوتة وقد يوضع المتوفى في تابوت من الخشب داخل القبر الترابي.وقد عثر عام/2001/ على قبر فردي وحيد بالقرب من مدفن "بورفا وبولحا" عُثر بداخله على بقايا جثة رجل موضوعة في تابوت خشبي متآكل بشدة..وبعد الدراسات التي أجريت على البقايا العضوية للجثة والتابوت الخشبي تبين أن الجثة تعود للقرن الرابع قبل الميلاد (الفترة الهيلنستية) ما يعني أن هذا القبر يعتبر من أقدم المدافن الموجودة في "تدمر" التي مازلت تختزن الكثير من السحر.ومن مثالها مدفن يرحاي بن بربكي التدمري ومدفن الأخوان الثلاثة الذي يتميز بالصور الجدارية الملونة التي تملأ جدرانه.•أما مدفن يرحاي فيعود إلى 108م، وتم نقله من وادي القبور في تدمر إلى المتحف الوطني في دمشق، ويعد من أبرز الآثار التدمرية فيه وأكبرها.للمدفن واجهة مؤلفة من محرابين، تحتهما لوحتان تمثلان مائدة موتى، وإلى اليمين إيوان مسقوف ينتهي بمصطبة الأسرة الجنائزية.وتمثل المنحوتات التي تظهر في المدفن أسرة يرحاي التاجر التدمري الثري، و أفراد الأسرة الذين تجاوزوا الثلاثين من أعمارهم، من الأحياء والمتوفين.• كما يعد مدفن الأخوان الثلاثة (مالئ، سعدي، نعماي) المؤسس عام/160/م من أجمل أنواع المدافن الأرضية لما فيه من منحوتات وزخارف وصور جدارية ملونة وتقاليد فنية شرقية.بطريقة أخرى يعبّر التدمريون عن إيمانهم بالحياة بعد الموت، وهي “الشعر”، حيث كانت النسوة إذا ما مات أحد التدمريين، يجتمعن حول أرملته الحزينة، ويلقين المرثيات، وكان مما يقلنه، “حُطّي مداسو تحت راسو، بلكي توالي الليل بوقْعِدْ”.وتعني هذه التوصية الندبية أن يوضع حذاء المتوفى تحت رأسه، حيث ظن التدمريون أن الميت يمكن أن يستيقظ وحرصوا حتى على ألا يمشي حافيا في قبره. #تدمر_عروس_الصحراء #اثرالفراشه #ناديا_حسين

Bazz Logo Download

مستخدمي باز الأوفياء، نودعكم بتاريخ 30 حزيران 2024

رسالتكم الأخيرة من إدارة باز والمزيد من المعلومات

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح