منذ 10 أيام

كتب أحدهم.. بعد ثلاثة أعوام من إنفصالنا؛ إلتقيتُ بها في إحدى المناسبات الخاصة...عندما سقط نظري صدفةً عليها؛ كانت تضحك ....وهي تتحدث بكامل سجيتها...حتى ..خُيل لي أنها شبيهة لها فقط...الأ أنها كانت هي بذات الملامح ....أجفانها تحتضن عينيها حياءً لضحكتهاويدان لا يلتقيان من نعومتهما...يلوحان مع حديثها...كفرقة عزف كاملة...وصوتها الموسيقى...كأول يوم رأيتُها فيهِ..تضحك كالزهر وسط صديقاتها...وعندما أحبتني ُلم أرى منها سوى الصمت...وقليل من الإبتسام ...حتى إنفجرت بوجهِ ذات يوم بكل ما فيها من "تراكمات" حملتها مسؤولية إنفصالنا...وأنها سبب في إنهيار حُبنا... اليوم أدركت أني السبب في إنهيار كُل شيء جميل فيها... حُبي لها جعلها شخص كئيب...أنانيتي أفقدت روحها...حتى ضحكتِها ما عادت تجدها..والآن عادت كما هي...بضحكتها...وثرثرتها...شخص ما يقف بقربها يحمل بيدهِ قارورة الماء لها...ينظر لها بشغف...كأنها عظيم مكسبٍ...ينصتُ بلهفةٍ...تساعدها في إتمام حديثها بكل سلاسةٍ...لا يلومها على ثرثرتها...لا يقيد روحها..شخص يضيف لها من السعادة والحُب..دون أن ينقص من ذاتها شيء.."وكما أخبرتني قبل الرحيل...لم يكن الحُب سببًا كافيًا للبقاء..."🖤

منذ 22 يوم

ألا وإنَّ كَوكَب سَقَر في طريقه لاجتياحِ فَصْل الشِّتاء برُمَّتِه وتحويله إلى ريحٍ فيها حرٌّ بدلًا عن ريحٍ فيها صرٌّ، ولا أظَنُّ ذلك سيُحدِثُ للذين لا يَعقِلونَ ذِكرًا، كونهم يُريدون أن تطمئِنّ قلوبهم بآية الدخان المُبيْنِ ذات القنبلة الحراريَّة العالميَّة ذاتِ الدخان المُبين يُطلِقُها الله مِن قلبِ القاعِدة الحربيّة لكَوكَب سَقَر؛ فيأمُرها الله أن تُرسِلَ قنبلةً حراريّةً كونيّةً تَغشَى الغِلافَ الجويّ لكَوكَب الأرض برُمَّتِه؛ مسّ حرِّها المَحسُوس 151 درجة، فكلٌّ يَشعُر بحَرِّها بدَرجاتٍ مُختَلفةٍ مِن شخصٍ إلى آخر؛ فلِكُلٍّ درجاتٌ مِمّا عَمِلوا، وأمَّا الأطفال فيَشعُرونَ بها كدرجة حرِّ الصَّيْفِ العادِي، وأمّا الكبار فبَعضٌ منهم يَشعُرُ بها أكثر مِن حرارة الصَّيْف، وآخرونَ يَشعُرون بها كأنَّها 51 درجةً مِئويَّةً، وآخرون يَشعرونَ كأنَّها حرارة ستين درجةً مِئويَّةً، وآخرون يَشعرونَ كأنّها درجة 71 مِئويّةً، وآخرون يَشعُرونَ بها كدرجة غليان الماء 100 درجة مِئويَّةً، وأشدّ الناس عذابًا يَشعُرون بها كما سوف تُسجِّلُها الأجهزة الحراريَّة بالضّبط 151 درجة؛ وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون فلِكلٍّ درجاتٌ مِمَّا عَمِلوا؛ القَوْل الفَصْل وما هو بالهَزْلِ وإنَّا لصَادِقون.ونعلَمُ عِلْمَ اليقينِ أنّ العالَمين سوف يُنيبونَ إلى الله ربّهم ليَكشِفَ عنهم عذابه خاضِعةً أعناقهم مُنحنِيَةً لطاعة خليفة الله على العالَم بأسرِه بَرِّهِ وبَحرِهِ (الإمام المهديّ ناصر مُحَمَّد اليمانيّ).07 - رجب - 1445 هـ19 - 01 - 2024 مـhttps://n-ye.me/439325سُؤالٌ مُوَجَّهٌ إلى أهْلِ اليَمَن خاصَّةً ../_]

منذ 22 يوم
Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح