منذ 3 ساعات

،، #كيف_يفكر_المسيري ؟ " وثمة رأي يذهب الى ان الصهاينة يقومون بالترويج لهذه البروتوكولات لأنها تخدم المشروع الصهيوني الذي يهدف الى ضرب العزلة على اليهود وتحويلهم الى مادة خام صالحة للتهجير والتوطين في فلسطين المحتلة .كما ان كثيرا من الافتراضات الكامنة في البروتوكولات ، مثل ( الشعب اليهودي ) و ( الشخصية اليهودية ) و ( المصالح اليهودية ) ، هي كلها افتراضات صهيونية اساسية و الهجوم عليها هو في واقع الأمر تسليم غير مباشر بوجودها " .عبد الوهاب المسيري من كتاب : اليد الخفية .. دراسة في الحركات اليهودية الهدامة والسرية .انطلاقا من هذا النص الذي اخترته لكم من الكتاب المذكور ، يتبين ان الاستاذ الفيلسوف والمؤرخ و المفكر عبد الوهاب المسيري لا يفكر بالمودة التي تغزوا عقول الناس ، ولا يساير تيار العواطف المحبة او الكارهة لفكرة ما ، بل يتوقف و يتأمل ويحلل و يقلب ثم يفكر ثم يحكم .طبيعي ذلك في قامة علمية نادرة مثله ، لكن لماذا اخترت النص ؟الجميع عندنا اليوم يستشهد ببروتوكولات حكماء صهيون كمرجعية من باب " شهد شاهد من اهلها " ، ويعتبرها دليل دامغ على ان كل ما يحدث في العالم بسبب هؤلاء الصهاينة وحكمائهم .. وهذا يخدم تماما العقل التبريري الكسول و السطحي الذي نمتاز به كمفعول فيهم . لكن الدكتور المسيري يذهب الى غير ذلك ، ويعتبر البروتوكولات ملفقة ، وتعود الى عمل المخابرات الروسية زمن القيصر الاخير الذي تم اعدامه وافراد عائلته على يد البلاشفة " حضور قوي لليهود فيها " !!!؟ .فيعتقد ان الصهاينة ذاتهم روجوا للبروتوكولات بعد ان اتهموا بها ، كي يخدموا مشروع التهجير نحو فلسطين المحتلة ، للعلم كثير من اليهود كانوا يرفضون العودة بدواعي دينية واقتصادية ، ولكن بحسب الدكتور حين تحكم علهم الشعوب والدول من خلال البروتوكولات ، فهي من ستدفعهم الى الهجرة " القسرية " للإنتهاء منهم وخطر وجودهم كفئة طبيعتها التواطؤ والخديعة والمؤامرة .. تماما كما استغلت الصهيونية الحملة النازية لتكون دافعا للهجرة والفرار من جحيم هتلر باتجاه " الارض الموعودة " .كما شدني ايضا استعمال كلمة " افتراضات " من طرف الدكتور المسيري في هذا المقتطف ، فهي بحسبه مجرد افتراضات وتصورات وتهيئات ، ولكنها تخدم هدف جعلها حقيقة مُسَّلمة بل موثقة وراسخة من خلال تداولها و التعامل معها على اساس انها حقيقة " رغم انها افتراضات " .فالاستاذ المسيري لايؤمن بوجود الشعب اليهودي بل يعتبر ان هناك جماعات يهودية ، ولا شخصية واحدة يهودية بل شخصيات متعددة ، و منه لا مصالح يهوية الا اذا سلمنا بوجود الشعب والشخصية اليهودية .ومن ذلك استشف واسقط مايلي : كم من معلومة اليوم يتم تداولها واعتبارها حقيقة ، و يتم التعامل وفق هذا الاعتبار ، ويبنى على ذلك احكام مختلفة تؤدي بالضرورة الى : الحب والكره ، الاقدام و الإدبار ، الامان و الخوف ، التقارب والتباعد ، الحرب و السلم ، الولاء و البراء ... والاصل ان هذه المعلومة مجرد افتراضات بمصطلح المسيري او وهم بمصطلح آخر . ولعل اعادة تدوير هذه المسلمة المُعتَقدة ، ومراجعة مسألة كونها حقيقة او متخيلة ضرورة مستعجلة ، لبناء فهم وتصور جديد للمستقبل يخرجنا من العفن الذي التصقت به اقدامنا ، ومنعنا بذلك انفسنا من اليوم والغد الافضل في كل الاتجاهات .هكذا يفكر المسيري ، وهكذا نفكر ...!!؟ #امير

arrow
copy link نسخ الرابط
none

أسئلة قد تهمك

copy link نسخ الرابط
copy link نسخ الرابط
عرض الكل view all
 copy linkنسخ الرابط
منذ 10 ساعات

🤲 رب اشرح لي صدري، ويسر لي أمري، واحلل عقدة لساني، يفقهوا قولي...🤲🏼 اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلًا، وأنت تجعل الصعب إن شئت سهلًا، يا أرحم الراحمين...🤲اللهم لا تكلنا لأنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك اللهم اقضي حاجتي ونفس كربتي وما نزل بي من حيرتي وهب لى من أمرى رشداً...🤲اللهم افتح لنا ما اغلَقَتْهُ ذنوبنا ومعاصينا من أبواب رزقك يارب الفلق افتح لنا ما انْغَلق..وصلي اللهم على سيدنا محمد ﷺ وعلى آله وصحبه أجمعين ليوم الدين. #لعلهً_بابِ_النجاةً

منذ 18 ساعة
منذ 19 ساعة
Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح