#قصيدة_الحياة_لآلامٌ_وآمال :بقلم : الشيخ محمد صالح فُرفُور رحمه الله :قصيدة ألقاها في المجمع العلمي بدمشق(مجمع اللغة العربية بدمشق)بمناسبة محاضرة أقامها العالمان الفاضلان الشيخ بهجت البيطار والشيخ صالح الحلبي موضوعها (الشباب و الشيوخ) في غرّة صفر عام 1352 هـ : إن الحـيــاة لآلام وآمــــالُ ونـاشـدُ العـزِّ لا يَعـروه إهمــال ناديـتُ قومي بأصـوات قد ارتعشت لها القلـوب وفُكـت ثَـمّ أوصَـال مـا بالُكُم يـا رجال الحي قد ضُربت صـفوفكم بصـنوف البؤس تَنهـال هـذي النسـاءُ بدت للناس سـافرة وكـلُ قَـدٍّ كغـصن البـان مـيال هـذي الشـباب على التقليد عاكفةٌ شـبـراً بشـبر فلا حـالٌ ولا قـال تَشـكُون فـقراً، وإعوازاً ومَسـغَبةً والمـالُ لـلَّهـو واللـذَّاتِ ينـثال ألا ارعـواءَ؟ ألا ألباب تردعُـكـم عن ذي المخازي وفي الأخلاق زلزال؟ هل من يُسـوِّي قلوباً قد تَخـلَّلـَها داءُ التـشـتت؟ إنَّ الـداءَ قـتّـالُ داءُ الـتـفـرق داءٌ لا دواءَ لــه يمحو الشـعوب، وتشقى منه أجيـال لولا التـنابذُ والشـحناءُ مـا قُبضت منا النواصـي، ولا صـالوا ولا جالوا هل للعـروبـة أَقيـَالٌ ذوو ثقـة؟ لا القـوم قـومٌ، ولا الأقيالُ أقيـالُ هزّتهـمُ رعـدة لو أنهـا صـدقت شـدَّت إلى المجد بعد اليــوم أوصال لا تغـترر بهـمُ قـولٌ بلا عـمـل إلا إذا عـزَّزَ الأقــوالَ أفـعـال تبـكي العـروبةُ مجداً زاهراً نضــراً تبكـي حُمَاةً أهابـوا حيثُما مالـوا هـمُ الألـى، شـيّدوا مجداً على هِمم عليـاءَ ذَلَّـت لها أُســدٌ وأشـبال صَـبُّوا دمـاءً على الأوطان جاريـةً فأنبتـوا شَـمما6يعــلوه إقبـال أَمسوا موالٍ، وأمسى الدهرُ خادمَـهم نالوا السـيادة، أكرِم بالـذي نالوا تلك الحضـارة زهـراء يـزينـهـا عـدل، وعـلم، وهمّات، وأفعـال ذاك التـرقي، وذاك النور، لو علمـوا مـا في التـقاعـس إكـبار وإجلال هل بالأمـاني وبالأقـوال نهضـتُكم؟ ســاءت أمانٍ، وسـاءت ثَمَّ أقوال يا ابنَ الذبيـحين! ما أوفوا بعهدهـمُ بل أصـبحوا كغُـثاءِ السـيل ينهال مـهلاً أُخَيَّ! فما بالمـوت من حَـرَج إن كان يعــرو حياةَ المــرء إذلال لا أبتغـي غـارةً شـعواءَ طامِيَة يُذْكِي تأجُّجَها ســيفٌ وعسّـال بل أبتـغي عَلَـمَ الإخلاصِ منتشـراً تحنو لهَيـبته شِــيْـبٌ وأطفــال لا تيأسـوا، وثقوا بالله، واعتصـموا فاليـأس للقـلـب وَآدٌ وقَتَّــال والجدُّ يبعـث بالرِّمَّاتِ مـن عَدَم إن الحـيــاة لآلام وآمــــالُشرح المفردات:1- أوصال :المفاصل, أو مجتمع العظام .2- عوزاً :حاجة وفقرا .3-ينثال : ينصبّ .4- الارعواء: الندم على الشيء, والترك له .5- أقيال :جمع قيل, وهو الملك من ملوك حِمير .6-شمماً : رفعة وعزا .7- التقاعس : التأخر والرجوع إلى خلف .8- غثاء السيل : ما يحمله من الزبد والوسخ وغيره .9- شعواء : متفرقة .10-طامية : عالية أو مسرعة . يعني شديدة .11-عسّال : الرمح المهتز .12-تحنو : تنحني .13-وأد : يدفنه وهو حي .14-الرِّمَّات : جمع رِمَّة بالكسر: العظام البالية . #الشيخ_صالح_فرفور #اثرالفراشه #ناديا_حسين

#وفاتــه: في الخامس من المحرّم سنة 1407 هـ، الموافق للتّاسع من أيلول سنة 1986م، تُوفّي رحمه الله تعالى، وصُلّي عليه في #الجامع_الاموي ودُفِن في مدفن مسجد الشّيخ أرسلان الدّمشقي، في قبر قاضي القضاة وليّ الدّين ابن الفُرفُور، تغمّده الله وتغمّدنا بواسع رحمته ورضوانه وأسكنهم وأسكنناجميعا الفردوس الأعلى من الجنّة. #الشيخ_صالح_فرفور #اثرالفراشه #ناديا_حسين

#صفاته_وأخلاقه: جمع الشيخُ محمد صالح فُرفُوررحمه الله في شخصيّته أصنافاً من المكارم، فقد كان يحبّ معالي الأمور ويكره سفسافها، حكيماً يضع الأمور في مواضعها، يتواضع من غير مذلّة، عزيز النّفس من غير كبرياء، يصدع بكلمة الحقّ ولا يخشى فيها أحداً، يغضب لله ولا يغضب لنفسه، كلّ ذلك مع الحكمة وحسن التّصرُّف وبُعد النّظر.وممّا يمتاز به رحمه الله تعالى: #الشّجاعة_والقوّة: فقد شارك في الثّورة السّوريّة ضدّ الفرنسيين، وقد كان يهتمّ بممارسة الفتوة بأنواعها، كالفروسيّة والرّماية والسّباحة والمصارعة والأخذ بالسّيف، وغير ذلك، وكان يُشَجِّع أولاده وتلاميذه على ممارستها ليبني لهم بذلك شخصيّةً متكاملة، تجمع بين العلم والدّين والدّنيا. #الكرم: فقد كان كريم النّفس، سخيّ اليد، كثير الإنفاق في سبيل الله، في شتى أبواب الخير. #الوفاء: فقد كان الشّيخ وفيّاً لجيرانه ومعارفه، ولكلّ من مدَّ يد العون في سبيل نهضته، ووفيّاً لأبناء شيوخه، فكان يقدّرهم قدرهم، وينزلهم منازلهم، ويكرمهم غاية الإكرام. #الشيخ_صالح_فرفور #يتبع #اثرالفراشه #ناديا_حسين

Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح