منذ 4 أيام

و لم يُخلَق الإنسان ليرِث الجَنّة بلا مجهود ..و إنما خُلِقَ ليأخذ الجنّة غِلابا ، و بعد إثبات الإستحقاق . فلابد من المكابدة و المعاناة .. ولا يمكن أن يكابد واحد بدلا من آخر ، ولا يستطيع أبوك ولا أخوك، ولا صديقك أن يحمل عنك تلك المكابدة فيعانيها بدلاً منك .. وإنما يخلق الإنسان ليولد وحده ، ويموت وحده ، ويشيخ وحده ، ويمرض وحده ويتألم وحده ، ويكابد وحده ، ويَلْقَى الله وحده !!ولا نَملكُ أكثر من أن نُهَوِّن على بعضنا الطريق.د مصطفى محمود رحمه كتاب عصر القرود

منذ 8 أيام

وقد قام عمر رضي الله عنه بوقف حدِّ السَّرقة في عام الرَّمادة، وهذا ليس تعطيلاً لهذا الحدِّ، كما يكتب البعض، بل لأنَّ شروط تنفيذ الحدِّ لم تكن متوافرةً، فأوقف تنفيذ حدِّ السَّرقة لهذا السَّبب، فالذي يأكل ما يكون ملكاً لغيره بسبب شدَّة الجوع، وعجزه عن الحصول على الطَّعام يكون غير مختارٍ، فلا يقصد السَّرقة، ولهذا لم يقطع ..

منذ 12 يوم
منذ 15 يوم

هُناكَ شيئًا يغفُو بالليّل، يخفُت عن الأنظَار مهما احتدُّ ضوّءِ القمر..شيئًا تألفهُ ويألفكَ، غيابهِ بكُل ليّلة يُقلقكَ ومع هذا أنتَ تستمرُ بالسهرِ بانتظارهِ أنّ يبزُغ، تُراقبُ التفاصيل جاهدًا، أنّ تتكرر نفس تلك الأحداثُ البسيطة التي سبقتهِ يوّمًا عساكَ تشهد وصُولهِ ثانيّةً، علكَ تبلُغ الأسباب، فتفتقد طاقتكَ بشكلٍ مُتتابع والنجُوم بلمعانها تطيحُ بكَ بعيدًا تُلهيك، حتى تغفُو أنتَ نائمًا، فتعيش حيّاتك مُلتفتًا للوراء هل ضيّعتهِ بالفعل أم ضيّعك..تمُر الليّالي كثيرًا مُهدرة وأنتَ تشتاقُ لتلكَ "الأشيّاء" التي صاحبت بزوغه وشعشعة فؤادك المُظلِمُ بنُورهِ يوّمًا وبيقين يُقارب على الانفلات مِن بيّن صدرك أنكَ يوّمًا تُعيد صريرة الأيام، وتستعيد الأنوّار بأروّقة روّحك بائسًا يائسًا..ترى أنكَ احرقتُ غاباتٍ ملؤها النخيلِ والأشجار المنحُوت فوّق وريقاتِهَا أحلامُ خططت لمُستقبلٍ بدا يتناثر ويختفي أمام عينيّك وأنتَ تُشاهده..يتسم هؤلاء الحالمُون بغدٍ أفضل، أنهم لم ينسوُا أبدًا فضلُ الأمسِّ عليّهم، وأنهُ وبكُل أوجاعهِ وآلامه أوّصلهم لتلكَ النُقطة التي يُراقبُون فيها النجُوم والقمر علهُ يدلهم ..حسنًا..لا تنتظر، لا تنظُر، انسابَت الآمال مُنزلقةٍ تحت لوّذعةٍ قلبيّة تُحيطُ بك فلا تُنصِت الا لليقين ولا تدع التشويش يُلهيك فيُّنهيك..اللهم أنتَ أرحم الراحمين، نحنُ مَن نرجُو منك ثباتًا ويقينًا باشاراتٍ تُشبعنا نُورًا، لا تحرمنا من كرم أقدارك، وحرك الأمُور، تلك التي لا تتحرك، أوصلنا للبر وخفف ثِقل الأشيّاء بقلبي..

منذ شهر
Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح