باز
Karim Hany

Karim Hany

دكتور كريم هاني سراج الدين دكتور نفسي و اخصائي مشاكل اسرية و علاقات زوجية و جنسية و زميل الكلية الملكية...

106
المتابعون
64
يتابع

‎🔞🔞فقرة الثقافة الجنسيه 🔞🔞‎💃للمتزوجين فقط 💃علم النفس والاجتماع ثقافة جنسية للمتزوجين فقط هناك حقيقة لمعرفتها يذهل كل من سمعها , وهي أنه حوالي 70% من النساء ( لا يصلن ) الى الرعشة الجنسية الكبرى من خلال الجماع المهبلي لوحده !! وأقصد بالجماع المهبلي ( ادخال و ايلاج العضو الذكري في مهبل المرأة) وحتى أولائك الثلاثون بالمائه من النساء الاتي تستطيع الوصول الى الذروة الجنسية أو الرعشة الجنسية الكبرى من خلال الجماع المهبلي , فانهن تحتاج أو يحتجن الى ما معدله ( 10 اى 15 دقيقة ) من الجماع المهبلي المتواصل وهو أمر شبه مستحيل على شاب في العشرينات أو بداية الثلاثينات من العمر للوصول الى الرعشة الجنسية !! هذه معلومات مأخوذة عن دراسات علمية وواقعية على أزواج حقيقيين . وفي هذه الدراسات العلمية , تبين أن الرعشة الجنسية الكبرى الناتجة من خلال الجماع المهبلي فقط , انما هي في الواقع أي الرعشة الجنسية ناتجة بالدرجة الأولى عن استثارة البظر حيث أن ادخال القضيب في المهبل و تحريكه دخولا و خروجا ، يؤدي الى تحريك الجلد الخاص المغطي للبظر وهو جزء من الشفرتان الصغيرتان , و بالتالي يؤدي تحريك ذلك الجلد المغطي للبظر الى استثارة البظر !! وقد يعتقد بعض الأزواج , أن زوجاتهم باردات جنسيا لأنهن لا يصلن الى الرعشة الجنسية من خلال الجماع المتعارف عليه ادخال وايلاج العضو الذكري في مهبل المرأة , وهذا خطأ كبير ! اذن كيف يمكن الحصول على الرعشة الجنسية لؤلائك النساء الاتي لا يمكن الحصول عليها من خلال الجماع المهبلي ( وهم 70% من النساء !!!! ) والجواب على هذا السؤال هو : من خلال المداعبة المباشرة والمستمرة للبظر !!!فالمرأة بحاجة الى تلك المداعبات المستمرة للبظر قبل الجماع المهبلي قبل ايلاج العضو الذكري في المهبل وأثناء عملية الجماع المهبلي أيضا فالبظر هو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة وليس المهبل كما هو شائع بين الغالبية العظمى من الناس !! والبظر عند المرأة , كالقضيب عند الرجل وفي الواقع فان في الأسابيع الستة الأولى من التطور الجنيني داخل الرحم فان الأعضاء الجنسية للذكر والأنثى متطابقة تماما وتكون على شكل يعرف باسم النتوء الجنسي , وبعد ذلك يتطور هذا النتوء الجنسي الى القضيب عند الذكر , والى البظر عند الأنثى !! فالبظر عند المرأة , كالقضيب عند الرجل أي أن البظر هو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة ليس ذلك فقط , و انما عدد الأعصاب الجنسية في هذا البظر الصغير يعادل ضعف الأعصاب الجنسية في القضيب !! مما يدل على أهمية هذا العضو في المرأة و حساسيته للمثيرات الجنسية !! في حين أن عدد الأعصاب الجنسية في المهبل يعادل النصف تقريبا بالمقارنة مع تلك الموجودة في البظر ! وبالمناسبة فان تركيب البظر الشكلي أو ( التشريحي ) ينطبق تماما مع تركيب القضيب , باستثناء واحد فقط ...... حيث ان العضو الذكري مركب من : القضيب وهو الجزء الظاهر الطويل والحشفة وهي رأس القضيب , وكذلك البظر له قضيب ( ولكنه مغطى بطبقة من الجلد وممتد بطول 7 سم تقريبا بداخل الجسم!! , فلا يرى بالعينوالجزء الآخر من البظر هو الحشفة وهي رأس البظر والجزء الصغير بحجم حبة الذرة تقريبا , وحشفة البظر هي الجزء المرئي من البظر عادة والفرق الوحيد بين قضيب الرجل و بظر المرأة من (الناحية التشريحية) أو ( التركيب ) هو : أن لقضيب الرجل نسيجين اسفنجيين قابلين للتمدد , ونسيج ثالث يتخلله مجرى البول و السائل المنوي بينما يوجد في بظر المرأة نسيجين اسفنجيين قابلين للتمدد عند الاستثارة الجنسية , بينما يفتقر البظر للنسيج الثالث المحتوي على مجرى البول , اذ ان عند المرأة مجرى خاص للبول وفتحته تقع حوالي 2 أو 3 سم أسفل البظر !! و للقضيب عند الرجل عدة وضائف للعملية الجنسية + مجرى للبول ولمهبل المرأة عدة وظائف أيضا للعملية الجنسية + طريق لخروج دم الحيض + طريق لخروج الجنين من الرحم بينما للبظر و ظيفة واحدة فقط وهي الاثارة الجنسية عند المرأة

‎🔞🔞فقرة الثقافة الجنسيه 🔞🔞‎💃للمتزوجين فقط 💃الأسباب التي تجعل المداعبة أهم خطوات الجنس💚الجنس بدون تحفيز غير مُرضٍ😉لا شيء أسوء من ممارسة الجنس مع شخصٍ يمنح زوجته بعض القبلات فقط ثم يحاول إيلاج قضيبه، إذا لم يتم تحفيز و إثارة المرأة أولاً فلن يكون مهبلها رطباً كفاية مما سيجعل الممارسة مؤلمة و غير مريحة، يمكن للرجل أن يثير زوجته عن طريق اللمس أو الجنس الفموي🧡قد تمتع المداعبة الزوجين كما يمتعهما الإيلاج:ليس صحيحاً أن الإيلاج هو أفضل خطوات الجنس، ففي الواقع قد تكون المداعبة أحياناً أكثر متعة، عندما يكون أحد الزوجين بعيداً عن الأخر و يشعر برغبة بممارسة الجنس و يبدأ بتخيل ما سيفعله بمجرد أن يلتقي بشريكه؛ فإنه يبدأ أولاً بتخيل التقبيل و العناق و اللمس و كل الحركات التي تؤدي للإيلاج💙المداعبة تعزز الانسجام بين الزوجين:الانسجام بين الزوجين مهم جداً، ليس فقط من الناحية العاطفية، بل و الجنسية أيضاً لذلك الإنتقال لمستوى عالٍ من الانسجام سيجعل تجربة ممارسة الجماع مذهلة جداُ، و المداعبة هي من أفضل الطرق لتعزيز الإنسجام لأنها تتيح للزوجين اكتشاف أجساد بعضهما قبل الجماع، و تساعدهما على التعبير عن الحب و الشعور به، كما أنها تتيح لهما فرصة معرفة ما يفضله الآخر في الفراش عن طريق ملاحظة ردة الفعل أثناء المداعبة💜تساعدك على معرفة ما تحبه:تتيح المداعبة للزوجين معرفة الحركات التي تمتعهما كثيراً و تساعدهما على بلوغ النشوة بسهولة، كما أنها تمنحهما شعوراً جيداً بسبب قدرة كلً منهما على إثارة الأخر و فعل ما يحبه، و يجب أن لا يشعر الزوجين بالخوف من إطلاع بعضهما على ما يريدانه أثناء المداعبة❤تساعدك على اكتشاف نقاط قوتك:كل شخص لديه نقاط قوة و نقاط ضعف، حتى عندما يتعلق الأمر بممارسة الجنس فما يجيد شخصٌ ما فعله قد لا يجيده الآخر، و من المذهل أن تكتشف إحدى نقاط القوة هذه و التي ستجعل شريكك يصل لذروة المتعة، قد تكمن نقاط قوتك باستخدام فمك أو يديك أو مهما يكن ما أنت بارع به فسوف تساعدك المداعبة على اكتشافه❤🌹

‎🔞🔞فقرة الثقافة الجنسيه 🔞🔞‎💃للمتزوجين فقط 💃اللمس طاقة منسية في الحياة الزوجيةلهن:اللمس حاسة مهملة بين الأزواج، ولا يلتفت كثيرون إليها بالرغم من أهميتها، وهي نوع من أنواع التواصل الغير لفظي، يعبر عن أحاسيس الإنسان الداخلية، وتنعكس على الشخص المتلقي إيجابياً.يقول البروفسير الأمريكي خبير العلاقات الإنسانية في كتابه الرجال من المريخ والنساء من الزهرة “كتاب الأيام”: عندما يمد الرجل يده لكي يلمس أو يمسد يد المرأة فإن ذلك يستحث مشاعرها، ويفتح حواسها بشكل كبير، إن الرجل بشكل عام يحب أن يتفحص يد المرأة بيده في مرحلة الخطبة والارتباط، ولكنه يتوقف عن ذلك بعد الزواج، وهذه خسارة كبيرة.إن المرأة تحب أن تستشعر حب الرجل بهذه الطريقة، إنها لا تشعر بحبه إذا كانت رغبته في ملامستها لا تأتي إلا عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة فقط.لمسات حنونةإذا أراد الرجل أن يشعر برغبة زوجته في ممارسة العلاقة الحميمة، فإنه في حاجة إلى أن يلمسها بطريقة حنونة أكثر من مرة فى اليوم الواحد، وعندما لا يريد الممارسة، يمكنه أن يمسك بيدها، أو يطوقها بذراعيه، يربت على كتفها وذراعيها، دون أن يلمح بممارسة العلاقة الزوجية.وأشار جراي في كتابه إلى أن لمس الزوجة فقط عند الرغبة فى ممارسة العلاقة الحميمة يشعرها أنها تستغل وأن لمسات زوجها الحانية ما هي إلا وسيلة خالية من المشاعر للوصول إلى هدفه وأن هذا التعامل أمر مسلم به.ويؤكد جراي أن المرأة تحتاج أن يلمسها الرجل بأكثر من طريقة وأكثر من مرة فى اليوم، فعندما يمسك الرجل بيد المرأة، يجب عليه أن يشعر زوجته بالدفء والاهتمام فى لمساته، وفي كثير من المرات ينسى الرجل أن يحتضن يد زوجته، وتجد المرأة نفسها ممسكة بيد باردة لا حياة فيها.عندما يحتاج الرجل أن يركز اهتمامه من ناحية أخرى، يجب عليه أن يترك يدها فحسب، إن المرأة لا تريد أن تمسك بيد الرجل طوال الوقت، إنها فقط وسيلة اتصال حنون لبضع دقائق.إن التلامس ليس مجرد طريقة عظيمة للاتصال والشعور بالدفء والقرب، لكنه أيضاً يهدئ المشاعر الثائرة فى الأوقات الصعبة، ويجعلنا نعود بمشاعر الحب الذي نكنه لبعضنا البعض.

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح