منذ 6 شهور

تحقيق التحسين الشخصي يتطلب جهدًا وتفانيًا. إليك بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك في أن تصبح أفضل:1. **تحديد الأهداف:** حدد أهدافًا واقعية وقابلة للقياس لتحديد الاتجاه الذي تريد الوصول إليه.2. **تطوير مهاراتك:** اكتسب مهارات جديدة في مجالات مهمة، سواء كانت مهنية، شخصية، أو اجتماعية.3. **التعلم المستمر:** استمر في التعلم وتطوير معرفتك في مجالات مختلفة. اقرأ كثيرًا وابحث عن فرص التعلم المستمر.4. **الرعاية بالصحة:** حافظ على نمط حياة صحي، بما في ذلك التغذية الجيدة والنوم الكافي وممارسة الرياضة.5. **تطوير العلاقات:** ابنِ علاقات إيجابية وقوية مع الآخرين، وتعلم فن التواصل الفعّال.6. **إدارة الوقت:** قم بتنظيم وقتك بشكل فعّال، وتحديد أولوياتك لتحقيق أقصى إنتاجية.7. **التفكير الإيجابي:** تحكم في أفكارك وحافظ على تفكير إيجابي، وتعامل مع التحديات بروح إيجابية.8. **الاستراحة والاسترخاء:** امنح نفسك وقتًا للاستراحة والترفيه، حتى تبقى ذهنيتك وروحك منتعشة.9. **التطوع والعطاء:** قدم المساعدة للآخرين وشارك في الأعمال الخيرية، حيث يمكن أن يكون التطوع مصدرًا للسعادة والرضا.10. **تقبل التغيير:** كن مستعدًا للتكيف مع التغييرات، واعتبرها فرصة للتطور والنمو.المفتاح هو الالتزام بعملية التحسين الشخصي باستمرار وتكرار الجهود لتحقيق التقدم على المدى الطويل. #النجاح

منذ 6 شهور

دي لا فوينتي: إسبانيا تمتلك خط الوسط الأفضل في العالم!كشف لويس دي لا فوينتي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا عن خططه الخاصة بالمباراة الأخيرة لفريق لاروخا في تصفيات كأس الأمم الأوروبية 2024، ووصف الثنائي الموجود في خط وسطه بأنه الأفضل في العالم.ويسعى منتخب إسبانيا لتحقيق الفوز على جورجيا في المباراة التي ستقام على ملعب خوسيه زوريلا مساء اليوم لضمان إنهاء التصفيات في المركز الأول فوق أسكتلندا.ومع ضمان إسبانيا للتأهل للنهائيات الأوروبية فإن دي لافوينتي سيكون قادرًا على تدوير خياراته، ومنح اللاعبين الجدد فرصة. #كرة_قدم ويتوقع أيضًا أن يعود رودري لاعب وسط مانشستر سيتي للمشاركة بعد تخلصه من الإصابة العضلية، وذلك بعد أن غاب عن مباراة قبرص التي فازت بها إسبانيا 3\1.ويجب أن يبدأ رودري إلى جانب مارتن زوبيميندي نجم ريال سوسييداد، ويرى دي لا فوينتي بأنهما ثنائي مثالي في خط الوسط: “بالطبع يمكنهم اللعب معًا، بالنسبة لي هم من الأفضل في العالم على مستوى مراكزهم، إنهم متوافقون تمامًا مع بعضهم البعض”.ولم يبدأ زوبيميندي و رودري أي مباراة معًا في إدارة خط وسط إسبانيا، منذ أن تولى دي لا فوينتي المسؤولية في بداية عام 2023.

منذ 6 شهور

فرنسا تمطر شباك جبل طارق وتحقق فوزاً تاريخياً!أمطرت فرنسا شباك ضيفتها جبل طارق بنتيجة عريضة وتاريخية، قوامها أكثر من دستة أهداف كاملة، بالفوز بنتيجة 13- صفر، في اللقاء الذي جمع المنتخبين، مساء السبت، في الجولة التاسعة من التصفيات الأوروبية المؤهلة ليورو 2024 بألمانيا.إيثان جيمس سانتوس وضع فرنسا في المقدمة بهدف بالنيران الصديقة بعد مرور 3 دقائق، ليضيف ماركوس تورام الهدف الثاني بعدها بدقيقة، قبل أن يوقع وارين زايري إيمري على الهدف الثالث، في أول مباراة دولية له، عند الدقيقة 16.كيليان مبابي وضع اسمه على لوح النتيجة بتسجيل الرابع في الدقيقة 31 من ركلة جزاء، قبل أن يسجل جوناثان كلوس الخامس في الدقيقة 34، ليتبعه كينجسلي كومان بهدف سادس عند الدقيقة 36.وبعد مرور دقيقتين فقط وقع يوسف فوفانا على هدف فرنسا السابع، لينتهي الشوط الأول على وقع هذا الهدف، وعقب الاستراحة لم يختلف الأمر، حيث وقع أدريان رابيو على الثامن في الدقيقة 64، وبعدها بدقيقتين وقع كينجسلي كومان على الهدف التاسع.وتكفل عثمان ديمبلي بتسجيل الهدف العاشر في الدقيقة 73، ليضيف مبابي الحادي عشر بعدها بدقيقة، قبل أن يوقع كيليان على الهاتريك ببصمته على الهدف رقم 12 في الدقيقة 82.وواصل أوليفيه جيرو مهرجان الأهداف بتسجيل الهدف الثالث عشر في الدقيقة 89 من زمن اللقاء، ليكرر زيارته للشباك موقعاً على الرابع عشر في الدقيقة 90.وفي ضوء النتيجة يرتفع رصيد فرنسا إلى النقطة 21 في صدارة المجموعة، بينما توقف رصيد جبل طارق عند صفر من النقاط في قاع الجدول. #فرنسا

منذ 6 شهور

"هالاند" يد واحدة لا تصفق!عاش المهاجم إرلينج هالاند، نجم مانشستر سيتي الإنجليزي ومنتخب النرويج، فترة من الإحباط خلال الأسابيع الأخيرة.وصام هالاند عن التهديف في 3 مباريات متتالية مع السيتي ضد ولفرهامبتون وآرسنال في الدوري، وكذلك لايبزيج الألماني خلال منافسات دوري أبطال أوروبا. كما غاب إرلينج (23 عامًا) عن المشاركة في مباراة نيوكاسل يونايتد، في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.وكان آخر احتفال للنجم النرويجي بقميص السيتيزينز أمام نوتنجهام فورست بالبريميرليج، يوم 23 سبتمبر/أيلول الماضي. وتنفس هالاند الصعداء بتسجيل هدفين مع النرويج أمام قبرص في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024). إلا أن أحد المرشحين البارزين للفوز بجائزة الكرة الذهبية، لم تكتمل فرحته، حيث خسر منتخب بلاده بطاقة التأهل لصالح إسبانيا واسكتلندا. وتنطبق المقولة السائدة في الوطن العربي بأن "اليد الواحدة لا تصفق"، على حال نجم مانشستر سيتي. ويربط كووورة في حلقة جديدة من سلسلة تقارير "مثل كروي" بين أسباب ما يعانيه إرلينج هالاند في الفترة الأخيرة، وهذه المقولة الشهيرة. لقد انفجر هالاند بقوة في أول مواسمه مع مانشستر سيتي، وسجل أكثر من 50 هدفًا في جميع المسابقات، ليحصد جائزة أفضل لاعب أوروبي. لكن، هذا النجاح الباهر كان خلفه منظومة عمل جماعية رائعة، بناها المدرب الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني للسيتي. فمنذ بداية الموسم الجاري، تآكلت هذه المنظومة برحيل جوندوجان ورياض محرز، ويبقى المدرب الإسباني أمام رهان الوقت لاندماج الثلاثي كوفاسيتش ودوكو ونونيز. كما ارتبكت خطة جوارديولا في بناء فريق جديد هذا الموسم، بعد إصابة ركائز مؤثرة للغاية مثل دي بروين وبرناردو سيلفا، وجون ستونز، بخلاف غياب رودري للإيقاف. وفقد إرلينج هالاند مساندة من المواهب التي تمده بالفرص، إذ وجد نفسه بجوار جوليان ألفاريز وجيريمي دوكو، وفيل فودين، والتي لم تنسجم هذه المنظومة بعد. وأثرت بشكل ملحوظ الإصابات والغيابات مع تغيير الجلد، كثيرًا على هالاند، لتساهم في صيامه عن التهديف لما يقرب من شهر كامل مع مانشستر سيتي. ونفس الحال بالنسبة لمنتخب النرويج، الذي يفتقد لكتيبة مدججة بالنجوم مثلما الحال في مانشستر سيتي، ليخسر هالاند فرصة الظهور في يورو 2024، لأنه لا يمكن أن يلمع بمفرده دون كتيبة تغذيه بالفرص التهديفية. وأقر هالاند بنفسه أنه بدأ يعاني نفسيًا، ويشعر بالملل، من كثرة ترديد اسمه في وسائل الإعلام، لتفسير تراجع مستواه في الفترة الأخيرة. ويأمل نجم السيتي أن يتجاوز هذه الفترة المحبطة ببصمة جديدة في مباراة برايتون بالجولة التاسعة من البريميرليج. #هالاند

منذ 6 شهور

مثل كروي.. لويس إنريكي "لسانك حصانك"!كشر لويس إنريكي مدرب باريس سان جيرمان، عن أنيابه في وجع الجميع، منذ توليه المسئولية مطلع الموسم الجاري.ووقع إنريكي، عقدا مع إدارة باريس ينتهي في صيف 2025، ليبدأ مشروعا جديدا في حديقة الأمراء، عنوانه "انتهى عصر تدليل النجوم". وترجمت الإدارة الباريسية، موقفها الصارم بأكثر من طريقة مثل الاستغناء عن عدد من النجوم مثل ميسي وراموس ونيمار وفيراتي.كما اصطدم ناصر الخليفي رئيس النادي، بشكل علني مع كيليان مبابي نجم الفريق، وقام بتجميده لأكثر من 3 أسابيع. واستجاب مسئولو سان جيرمان لرغبة إنريكي في التعاقد مع 11 لاعبا جديدا، خلال الصيف المنصرم، لتقوى شوكة المدرب الإسباني. وبدا المدرب الإسباني، البالغ من العمر 53 عاما، عنيفا في ردود أفعاله مع وسائل الإعلام، وأيضا لاعبيه. ولعل حالة لويس إنريكي، وطباعه الصارمة، تجعله حلقة جديدة في سلسلة تقارير كووورة (مثل كروي)، التي تربط بين ظاهرة كروية ومقولة شائعة في الوطن العربي. وتنطبق على حالة إنريكي، مقولة "لسانك حصانك، إن صنته صانك، وإن هنته هانك". #كرة_قدم

Bazz Logo Download

استكشف محتوى ممتع ومشوق

انضم لأكبر تجمع للمجتمعات العربية على الإنترنت واستكشف محتوى يناسب اهتماماتك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح