close

أَوَّلُ أعدائِنا حُكَّامُنا، يَليهم الشيعةُ الرافضة، يَليهم النصارى الصليبيون، يَليهم اليهودُ الصهاينة.. هؤلاء أعداؤنا، وهذا ترتيبهم حسب السياق الذي نعيشه الآن.. إنْ سَقطَ العدو الأول سُقوطاً حقيقياً على يد مجاهدين حقيقيين؛ هَانَ بالمُناجَزةِ والمُطاولة أمرُ بقية الأعداء.د. علي فريد

close
كرة القدم بلا حدود
سيف النار  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح