close

قال المفكر السياسي منير شفيق إن جيش الاحتلال الإسرائيلي مستعد الآن لتحمل الخسائر في الدبابات والمدرعات والجنود مهما كانت، بسبب التعويض اليومي والسريع من أميركا وأوروبا، ولأنه ينظر إلى المعركة الحالية في قطاع غزة بوصفها حرب وجود وولادة ثانية لدولة الكيان الصهيوني، وسيمضي إلى نهايتها مهما كلفه ذلك.وأضاف شفيق -في حوار خاص للجزيرة نت- أن هناك شبه اعتراف عام -حتى من قبل محللين وسياسيين إسرائيليين- بأن "جيش الاحتلال حتى اليوم لم يحقق إنجازا عسكريا واحدا يمكن أن يذكر أو يبنى عليه في الحرب البرية" التي شنها على قطاع غزة عقب عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.وتأسف ضيف الجزيرة نت على الموقف العربي، وقال "أستغرب من موقف الدول العربية، التي لا تسمع لها صوتا، ولا يكون لها تأثير، رغم ما تملكه" من مقدرات وعناصر قوة، كما أشار إلى أن العقلية الأميركية والصهيونية لم يسبق أن كانت بهذه الحالة قبل السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي "لقد فقدوا الصواب، وفقدوا أي إحساس بالسياسة، وفقدوا أي حسابات للمستقبل". #اخبار #غزة

close
Farida Khan

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح