close

ويا معشر وسائل الإعلام فلتَعرِضوا أشلاءَ الأطفال للعالَمين على شاشة التلفاز؛ فلا يجوز لكم أن تضَعوا عليها غَمامًا لتَشويشِها عن أبصارِ النَّاظرين إلى شاشة التلفاز فهذا مُحَرَّمٌ (التشويش على صور الجرائم) ويُعتَبرُ تَستُّرًا بغير قَصدٍ منكم على فظاعَة عَظيمِ جرائم ما يفعله المُجرمون مِن حُكَّام دولة إسرائيل الإرهابيَّة، فاكشِفوا أشلاءَ الأطفال للنَّاظرين مِن العالَمين ففي ذلك حِكمةٌ بالغةٌ لِمَن كان له قلبٌ رحيمٌ لتَمييزِ الخبيثِ مِن الطَّيِّبِ في قادةِ الأعاجِم والعَرَب وشعوبهم، وقَرْص القُلوب لتَصحى الشعوب فيَعلمون أنّهم لَفي خَطرٍ عظيمٍ مِن تَحالُفِ شياطين البَشَر الذين يَصِفونَ رُموزَ الثُّوَّارِ الأحرارِ لتحريرِ شعوبِ البشر فيَصِفونَهم بالإرهاب، كون المُفسدين في الأرض صنَّفوا حركة الأحرار أبطال حماس الذين أعلنوا ثورة السابع مِن أكتوبر لتحرير أرضهم وشَعب فلسطين مِن الاستعمار الصّهيونِيّ فصنَّفوهم (شياطين البشر الأشرار) بحركةٍ إرهابيّةٍ، فمِن ثمّ نرُدُّ على أعداء الحُريّة والأحرار ونقول لهم: فإذا كانوا (أبطال حماس وأولياؤهم) إرهابيّين كما يَزعم المُجرمون إذًا فكافّة الثُّوَّار لتحرير الشعوب مِن الاستعمار إرهابيّون حسبَ فتوى المُجرمين مِن الصَّهاينة في إسرائيل ومَن وافقَهم وعَضَدهم مِن العالَمين، إذًا فلماذا نُشاهِدُ لكلّ شعبٍ ذِكرى استِقلالٍ يا معشَر البشر؟! كونه ما ينطبقُ على الثُّوَّار الأحرار في غَزَّةِ المُكرمة ينطبِقُ على كافّة الثُّوّار الأحرار في شعوبِ البشر، فقد أصبحوا إرهابيّين أجمعين بحسب فتوى المُجرمين تِجاهَ ثورة حماس المؤمنين لتَحرير فلسطين؛ فيا للعجب يا معشَر العَجَم والعَرَب! أليس الإرهابيُّ هو المُغتَصِب المُحتَلّ المُستَعمِر؟! ولكنّ أعداء الإنسانيَّة عكسوها فأصبح كافَّة ثُوَّار الشعوب ضِدّ الاستعمار لتحريرِ شعوبهم وأرضهم إرهابيِّين، إذًا فلتَقُمْ كلّ دولةٍ بإلغاءِ عيد ذكرى ثُوّارِ استِقلالِها الأحرار إن كانت ثورة حَرَكة حماس إرهابًا في نَظَر المُجرمين، أفَلا تعقِلون؟!وجاء وَعدُ الله في قوله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا ۚ إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ‎﴿٢٢﴾‏} صدق الله العظيم [سورة السجدة]، وتصديقًا لقول الله تعالى:{قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ‎﴿١٤﴾‏} صدق الله العظيم [سورة التوبة].فهل الدَّعوة للحُريَّة وتحريمِ العُدوانِ على حقوقِ الإنسان هي دعوةٌ للكراهية في نَظَر المُعتَدينَ المُفسدين في الأرض؟! ألا إنَّهم هُم المُفسِدون وإنَّ عليهم لَعنة الله ولعنة ملائكته ولَعنة أصحاب الإنسانيَّة مِن النَّاس أجمَعين، والحُكمُ لله خير الفاصلين.وجاء كَوكَب سَقَر واقتَربَ مِن جنوبِ الأرض فأينَ المَفَرّ؟!وسَلامٌ على المُرسَلينَ والحمدُ لله رَبِّ العالَمين..خليفةُ الله على العالَمين؛ الإمام المهديّ ناصِر محمد اليماني.___________عنوان وتاريخ البيان المقتبس منه :عُدوانُ الحَرْب العالميَّة الثالثة على غَزَّةِ هو الإرهاب الأكبَر في تاريخِ البَشَر ..05 - جمادى الأول - 1445 هـ19 - 11 - 2023 مـ.

close
ازياء نوريتا
Rashed Mohammed  • 
منذ 3 شهور

احسنت

منذ 17 يوم

اللهم أحفظهم من بين يديك

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح