close

‏الطَّرِيقُ إلى الله عزيز، والثَّبات عزيز، والقُرآن عزيز، كلُّ ما كان لِوجهِ اللّٰه سُبحانه؛ عزيز، ثقيل لا يُنَال بسهولة؛ لأنَّ خلفه جَائزة ثَمينة تستحق أن تشقى النُّفوس فِي سبيلِ الوصول إليها ؛ ألَا إنَّ سِلعةَ اللّٰه غاليةٌ؛ ألا إنَّ سِلعةَ اللّٰه الجنَّة.!

close
دوحة القراء
المشرف عائش ه  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح