close

مُلئت الأرض جورًا وظلمًا، وبَغَى وطَغَى شياطين البَشَر وانقسَم البَشَر إلى طائفتين: طائفة شياطين البشر التي تخلَّت قلوبهم عن صفات الرَّحمة ومبادئ الإنسانيَّة التي فَطَر الله النَّاس عليها بسبب غَضَب الله عليهم فصارت قلوبهم كالحجارة أو أشدّ قسوة بسبب خُلُو قلوبهم مِن كُلِّ مبادئ الرَّحمة الإنسانية كأمثال الرَّئيس الشيطانيَّ الأثيم (نتنياهو) رئيس الدولة الصّهيونية المُتطرِّفة في حِزب الشيطان، فهو ليس عَدوًّا للفلسطينيين فحسب؛ بل عدوٌّ لكافّة اليهود المُسالمين والنَّصارى الأقرب مودَّة للمُسلمين، وعدوٌّ للرَّحمن؛ فهُم ضد اليهود المُسالمين وضد النَّصارى الأقرب مَودَّة للمُسلمين وضِد أصحاب الضَّمير الإنسانيّ الحَيّ في العالمين، ومَن نَاصَرَ الرَّئيس الصهيونيّ مِن الأعاجِم والعَرَب فإن عليه لعنة الله والملائكة والنّاس أجمعين؛ أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون في العالَمين مِمَّا يفعلون مِن أبشع الجرائم في (غزَّة المُكَرَّمة).وندعو كافَّة الشَّعب الفلسطينيّ إلى النَّفير العام (كافَّة الرِّجال خِفافًا وثقالًا)؛ فلا خَيار لهُم غير القِتال، فوالله وتالله وبالله العظيم أنَّ كُلّ مؤمنٍ قلبه حيّ يغبطكم يا معشَر الشَّعب الفلسطيني على قُربكم من الصَّهاينة المُعتدين على مُقَدَّسات المُسلمين، فكونوا جيش المؤمنين الواحد الموحَّد ضد مَن يعتدي علي دياركم ومُقَدَّساتكم، وحَرِّروا أرضَكم بقتال الصَّهاينة، فممَّا تخافون؟ أن تكونوا شهداء في جنات النَّعيم؟! ولو لم يَكُن معكم سلاحٌ فهاجموا جنود الصَّهاينة من حولِكم بالجَري نحوهم بشكلٍ مُتعَرِّجٍ وليس مستقيمًا متوكِّلين على الله حتى تَسلبوهم سلاحهم، فسُرعان ما يخذلهم الله وينصُركم عليهم ويُذِهب غَيْظ قلوب قومٍ مُؤمنين.ولا نزال نوصيكم بالمُسالِمين مِن اليهود خَيرًا (الذين يريدون أن يأمَنوا شَرَّ قومهم ويأمَنوا شرَّكم) فما جعل الله لكُم عليهم سبيلًا سواء في فلسطين أو في أيّ مكانٍ في العالَمين، فلا عدوان إلَّا على الظَّالمين المُعتَدين على دياركم ومُقَدَّساتكم واحتلال أرضكم.وسلامٌ على المُرسَلين والحَمدُ لله ربِّ العَالمين..خليفةُ الله على العَالم بأسرِه الإمام المَهديّ؛ ناصر مُحَمَّد اليمانيّ.عنوان وتاريخ ورابط البيان المقتبس منه :الإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّسَوفَ يَرفعُ الله الحَرارةَ إلى (151 دَرجَةً)؛ {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ‎﴿٣٣﴾} [سورة النحل] ..05 - ربيع الآخر - 1445 هـ20 - 10 - 2023 مـhttps://nasser-alyamani.org/showthread.php?p=431639

close
مطبخ أكلي بيتي شرقي 🇪🇬
المتين المتين  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح