close

كُلما زاد استقرار الإنسان النّفسي، كلما زاد أُنسه بوحدته ورفقة نفسه، وطابت عليه معيشته، وتوسّعت مداركه، وأصبح مُدركًا لخياراته ومنتقٍ لعلاقاته، فلا يتوقُ لبقاء أحد ولا يحزنُ على غياب أحد، وهذهِ فضيلة أن تبذل جهدك في فهم نفسك أكثر من أيّ شيءٍ آخر

close
ميرو العدوي

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح