close

إذا لم يتحرك فلسطينيو ‎الضفة الغربية وداخل ٤٨، وشعب مصر والأردن ولبنان، ويكسروا القيود والحدود، وينخرطوا في الصراع ضد الصهاينة.. فإن دماء أهل ‎غزة في رقابهم، وهم مسؤولون عما يحيق بهم من تدمير وتهجير. وستظل لعنة ‎غزة تطاردهم في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد #طوفان_الاقصى #فلسطين #غزة_تحت_القصف

close
احمد الشنطي

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح