close

...الأنثى...‏وطن الإحساس دولة المشاعر بحر الحنان ‏مدينة الحبتحتاج لمن يقرأها حرفا حرفا ‏مهما بلغت من العمرويبقى قلبها قلب طفلة ‏كلمة تفرحها وكلمة تنسيها الأوجاع‏وأي قلة إهتمام تبكيها ‏فرفقا بقلب الأنثى ‏ لأنها وطن لمن إستوطنها وأهتم بهابل هيا ملكه كل الأوطان

close
نسيم الأمل
Same Arafa  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح