close

خلال الحرب الباردة، شكلت التوترات الأيديولوجية والجيوسياسية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي شكلاً للسياسة العالمية لعقود. في هذا الخلفية من الصراع الأيديولوجي وتصعيد القوة العسكرية، تكشف العديد من الحروب الوكالية وسباقات التسلح والمناورات الدبلوماسية. في ظل هذا التعقيد المتعدد الأوجه للحرب الباردة، يمكن للشخص أن يفكر في التأثير الطويل الأمد الذي كان لها على نظام العالم. كيف أثر الصراع الأيديولوجي بين الرأسمالية والشيوعية على السياسات الداخلية للدول التي وقعت ضحية له، وما هي الآثار الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لهذا الانقسام الأيديولوجي على المجتمعات على مستوى العالم؟ علاوة على ذلك، بأي طرق زاد سباق التسلح النووي عنان القلق العالمي وعرَّف مفهوم الردع، وكيف أثرت الحرب الباردة على المؤسسات الدولية والتحالفات والمذاهب الأمنية التي تستمر في التأثير على شؤون العالم حتى اليوم؟ استكشاف هذه الجوانب لا يعني فقط الغوص في التفاصيل التاريخية للحرب الباردة ولكن يثير أيضاً أسئلة أساسية حول التأثيرات المستدامة والدروس المستفادة من هذه الفترة الحاسمة في التاريخ الحديث.

close
حضارات العالم
Nabil Al-Farsi  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح