close

«‏في حرب غزَّةَ  ما يدعو إلى العجَبِ‏في صبرهمْ رغم ما يَلقوًن مِن كُرَبِ‏قتْلٌ   و جوعٌ  و أشلاءٌ  ممزَّقةٌ‏مأساةُ شعبٍ لداعي الذلِّ لم يُجِبِ‏لا ناصرَ اليوم إلا اللهُ في زمنٍ‏عزَّ النصيرُ  و لاذ الجارُ بالهربِ‏يا أهل غزَّةَ  أوجاعٌ لها أمدٌ‏و النصرُ  آتٍ بوعدِ الله في الكتُبِ»

close
الإسلام والحياة
شهاب حسين  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح