close

▪︎لماذا الأوهام وكثرة الشكوك؟!!.. فما يفتحه الله لك لا يقدر أحد أن يحرمك منه أو يغلقه عليك، فعش حياتك هادئاً مطمئناً؛ (مَا يَفْتَحِ اللهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا). ▪︎ولماذا القلق وكثرة المخاوف؟!!.. فما يريده الله لك لا يقدر أحد أن يمنعك منه أو يصرفه عنك، فعش حياتك سعيداً مرتاح البال؛ (وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِه). ▪︎ولماذا اليأس وكثرة الإحباط؟!!..فما يعلمه الله منك لا يقدر أحد أن يؤخره عنك أو يبعده منك، فعش حياتك واثقاً مستيقناً؛ (إِنْ يَعْلَـمِ اللهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُم).

close
كيفَ تُغير حياتك للأفضل
رياض اليماني  • 

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح