close

#حيوانات_البيئة_الصحراوية تُعد الصحراء موطناً للعديد من الثدييات، والحشرات، والزواحف، والطيور، إذّ يُمكن للعديد من الحيوانات التي تعيش في الصحراء التكيف بِسهولة على الرغم من الظُروف القاسية للصحراء، ومن هذه الحيوانات: الجمل تتميز الجِمال بأنّها لها حدبات تُساعدها في تخزين الدهون التي تتفكك إلى مياه الشُرب، وبالتالي هي بارعة جداً في تخزين المياه، فهي قادرة على تحمل ظروف الصحراء القاسية والحرارة. الحُمر الوحشية تتغذّى الحمر الوحشية أثناء النهار وتقضي معظم ساعات استيقاظها في تناول الأعشاب، ولها القدرة على البقاء دون الماء لعدة أيام مع بقائِها على قيد الحياة، كما تتميز بأنّها قادرة على استخدام الحوافر للحفر في رِمال الصحراء، وقيعان الأنهار الجافة للعثور على مصادر خفية من الماء في أوقات الحاجة. العقرب تُفضل العقارب المناخات الجافة والدافئة، فهي قادرة على قضاء مُعظم وقتها محفورة تحت الرِمال، وهي من المخلوقات السامة، وقادرة على لسع الحيوانات المفترسة الأخرى للدفاع عن نفسها. القيوط (الذئب) يُشبه شكل الكلاب الصغيرة، ويعد قادرًا بِسهولة على التكيف في العديد من المناخات المختلفة، ومنها البيئة الصحراوية، لأن نظامه الغذائي يتراوح بين القوارض الصغيرة، والثدييات، والزواحف، والأسماك، والطيور، وبالتالي فإنّه قادر على العثور على الكثير من الفرائس في البيئة الصحراوية التي هي بيئة مثالية للذِئب في العيش فيها لمطاردة الفرائس. أرماديلو وتعني "المدرع الصغير" وهو من الثدييات ذات الحجم الصغير الذي يتكون نظامه الغذائي في الغالب من الحشرات، والزواحف الصغيرة، والنباتات، كما يمّتاز بانخفاض نسبة الدهون في الجسم إلى جانب درجة الحرارة الجسم المُنخفضة، مما يؤدي إلى عدم قدرته على العيش في البيئات الباردة، بالإضافة أنّه يُفضل حفر الجحور لدفن نفسه وقضاء معظم وقته في النوم وهذا ما يجعل رِمال الصحراء مكانه المثالي للقيلولة. السلاحف الصحراوية تستطيع السلاحف الصحراوية على العيش في درجات الحرارة العالية، فهي قادرة على حفر نفسها تحت الرمال للهروب من الحرارة.

close
Najib Rizk

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح