close

الرفض العربي الإسلامي وحتى من المؤسسات الدولية لتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة لفظي فقطمن يساهم في الحصار وتمرير شروط الا7تلال في كميات الإمدادات إلى غزة، من يقيد استقبال الجرحى خارج غزة ويسمح لبعضهم وفق موافقات مسبقة إسرائيلية، ومن يزود إسرائيل بالطماطم والخضار والملابس على شكل حركة تجارة طبيعية مع الا7تلال بل فوق الطبيعيو، ومن يدين الم ق اومة في الغرف المغلقة على ذمة قاضي القضاة؛والمؤسسات الدولية التي تركت بداية شمال غزة ومدينة غزة وثم معظم القطاع وهي تتكدس الآن في مدينة رفح؛من يفعل ذلك كله أو بعضه فهو يساهم في تهيئة الظروف للحظة التهجير خارج القطاع، وهو لا يعارضه إلا لفظا الشيء الوحيد الذي يعرقل التهجير هو استمرار المقاتلين بأكثر بكثير مما يملكون من قوة وعتاد

close
JEHAD BARAKAT

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح