close

يا ليت قومي ينهضون!!!ماذا ننتظر يا حكومتناإن تبدأ مرحلة تهجير أهل الضفة... وما هي خطة الحكومة في مواجهة اطماع يهود في الأردن؟بصراحة إذا كانت حكومتنا بتعول على علاقتها بالنظام اليهودي والمعاهدات... بتحلم.. ليش يهود ايش احترموا بحرب غزة معاهدات مواثيق مؤسسات دولية... وحقوقية...كلها جرائم حرب..... الكيس من تعلم من تجربة غيره...... لقد آن الأوان وحل الزمان لاتخاذ خطوات تسبق العدو. وتامن الجبهة الداخلية. ١.. التدريب والتجنيد.... عودة لتفعل الخدمة ولو مختزلة بفترة تدريب وتأهيل للميدان.٢... تهيئة المجتمع ورفع روح التضحية والفداء للوطن واللمة.٣... إطلاق برامج الوعي وفقه الجهاد من خلال المنابر.٤... وضع مناهج موازية طارئة عن الجهاد لطلبة المدارس تتناول معارك النبي صلوات الله عليه والفتوحات الإسلامية.٥.... بث البرامج الجهادية عبر التلفاز و الإذاعة.٦... السماح المهرجانات الشعبية وتعبئة الشارع.٧...نشر يافطات وفلكسات في جميع أنحاء المجتمع الحيوي النشط تحث على الجهاد وأجر الاستشهاد. من عبارات ورسومات ولوحات جدارية. ٨... إطلاق اسماء المعارك الإسلامية على الأحياء والشهداء على الشوارع.٩...نزوع القيادات العسكرية للميدان ولقاء الاهالي وتحميسهم١٠...توزع السلاح الاتماتيكي ضمن خطة لكل من تدرب ولديه القدرة على حمله من خلال المصرفية والمخافر. بحث يعرف كل شخص أين يتوجه عند ساعة الصفر لاستلام سلاحه.١١.... اعداد تشكيلات شعبية وتدريبها على الاجتماع والانتشار تحت امرة المصرفية والمخافر. تعريفها بدورها في حماية العائلات والاحياء.١٢....غض النظر عن السلاح الاهلي وترخيصه وتأمين شحنات ذخائر كافية قبل وقوع الفاس بالراس.ونظام ضبط عقوبات لتجاوز الاستعمال.١٣.... تهيئة بيئة طوارئ ملائمة للحرب وايواء الضعفاء من النساء والأطفال حمايتهم..... من خنادق محصنة.بعيدة عن خطوط المواجهات. والاحياء المعرض للقصف ١٢.... وضع خطة طوارئ شاملة للحاجات الأساسية للحياة والقدرة على توزيعها من خلال المتصرفيات. والاليات لذلكتموينية. صحية. دفاع مدني... أمن مجتمعي. ١٣...زيادة التدريب للنساء والكبار على رعاية المرضى الاسعافات الأولية.. وتامين المواد الأولية. من خلال المتصرفيات واللجان....١٤... الانفتاح على الشعب والشفافية في الإدارة والتواصل مع المجالس الشعبية الوطنية الحاضنة الحقيقية للحكومة...يا ليت قومي ينهضون...... يسمعون..... ينصحون...!!! د. أحمد عمران

close
ahmad emran

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح