close
Descriptive Alt Text

وائل الدحدوح قصف بيته واستشهدت بعض من عائلته منهم زوجته وابنته وابنه وبقي له ابن وابنه أحياء ونزح الى الجنوب ثم اصيب هو وصديقه في قصف فرتقى صديقه المقرب شهيدا بعد ان نزف ل 8 ساعات، والان يرتقي إبنه الأكبر شهيدا ومازال الصحفي وائل الدحدوح صامدا يذيع ما يرتكبه الاحتلال رغم استمرار ارتكاب الاحتلال مجازر في عائلته وأصدقائه حسبنا الله ونعم الوكيل

close
شامخ يماني

وائل الدحدوح قصف بيته واستشهدت بعض من عائلته منهم زوجته وابنته وابنه وبقي له ابن وابنه أحياء ونزح الى الجنوب ثم اصيب هو وصديقه في قصف فرتقى صديقه المقرب شهيدا بعد ان نزف ل 8 ساعات، والان يرتقي إبنه الأكبر شهيدا ومازال الصحفي وائل الدحدوح صامدا يذيع ما يرتكبه الاحتلال رغم استمرار ارتكاب الاحتلال مجازر في عائلته وأصدقائه حسبنا الله ونعم الوكيل

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح