close

قد يعتلي ظهر الجياد ذباب ويقود أسراب الصقور غرابويسود رجاف بمحفل قومه وعليه من حلل النفاق ثياب ترى الأسافل تعالى مجدهم والحر فرد ماله اصحاب لكن ما يدمي 'الفؤاد مرارة أُسوداً .. وتنبح فوقهن' كلاب

close
ABDULMALEK ABDULLAH

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح