close

إنْ مَسَّنَـا الضُّـرُّ أَوْ ضَاقَـتْ بِـنَـا الـحِيَـلُ .. فَـلَـنْ يَخِيـبَ لَـنَـا في رَبِِّـنَـا أَمَـلُاللَّـهُ في كُـلِِّ خَطـبٍ حَسْبُنَـا وَكَفَـىٰ .. إلَيْـهِ نَـرفَـعُ شَكْـوَانَـا وَنَبْتَهِـلُمَـنْ ذَا نَـلُـوذُ بِــهِ فـي كَـشْـفِ كُـرْبَتِنَـا .. وَمَـنْ عَـلَيْـهِ سِـوَىٰ الـرَّحمٰـنِ نَتَّكِـلُوَكَيْـفَ يُرجَىٰ سِـوَىٰ الرَّحمَـنِ مِـنْ أحَــدٍ .. وَفي حِيَـاضِ نَـدَاهُ النَّهْـلُ وَالعَـلَلُلَا يُرتَجَـىٰ الـخَيْـرُ إلَّا مِـنْ لَـدُنْـهُ وَلَا .. بِغَيْـرِهِ يُتَـوَقَّـىٰ الحَـادِثُ الجَـلَلُخَـزَائِـنُ اللَّـهِ تُـغنِـي كُـلَّ مُفْتَقِـرٍ .. وَفِي يَـدِ اللَّـهِ لِلسُّـؤَّالِ مَـا سَـأَلُـواوَسَائِـلُ اللَّـهِ مَـا زَالَـتْ مَسَائِلُـهُ .. مَقْبـُولَـةً مَـا لَـهَـا رَدٌّ وَلَا مَـلَلُفَـافْـزَع إلـىٰ اللَّـهِ وَاقْـرَع بَـابَ رَحمَتِـهِ .. فَهْـوَ الـرَّجَـاءُ لِـمَـنْ أَعـيَـتْ بِـهِ السُّبُـلُوَأَحسِـنِ الظَّـنَّ فـي مَـوْلَاكَ وَارْضَ بِـمَـا .. أَوْلَاكَ يَنْحَـلُّ عَنْـكَ البُـؤسُ وَالـوَجَـلُوَإنْ أَصَابَـكَ عُسْـرٌ فَـانْتَظِـرْ فَـرَجَـاً .. فَـالعُسْـرُ بِـاليُسْـرِ مَقْـرُونٌ وَمُتَّصِـلُوَانْظُـرْ إلىٰ قَوْلِـهِ " ادْعُـونِي اسْتَجِـبْ لَكُـمُ " فَـذَاكَ قَـوْلٌ صَحِيـحٌ : مَـا لَـهُ بَــدَلُكَـمْ أَنْـقَـذَ اللَّـهُ مُضْطَـراً بِـرَحمَتِـهِ .. وَكَـمْ أَنَـالَ ذَوِي الآمَـالِ مَـا أَمَلُـوايَـا مَـالِـكَ الـمُـلْكِ فَـارْفَـعْ مَـا أَلَـمَّ بِـنَـا .. فَـمَـا لَـنَـا بِتَـوَلِِّـي دَفْـعِـهِ قِبَــلُ

close
عصام عمر

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح