close

• جيوش 22 دولة عربية لم يستطيعوا أن يقدموا حماية أو يدافعوا عن أهل غزة من الإبادة التي تمارسها ضدهم حكومة الاحتلال وجيوش التحالف الدولي.• و 57 دولة إسلامية لم يستطيعوا أن يدخلوا المساعدات اللازمة لقطاع غزة، وتركتهم جوعى يأكلون علف الحيوانات التي باتت مفقودة كذلك من الأسواق، والتي ارتفع سعرها عشرة أضعاف.• غزة هي الحصن الأخير للحفاظ على الأمن القومي العربي وفي مقدمتها مصر والأردن.• فإن انتهت غزة فلن تبقى عروبة ولا قومية ولا أمن، وستتحقق استراتيجية أمريكا في تسييد "إسرائيل" على الشرق الأوسط.• وسيكتشف حكام الأنظمة العربية أنهم لم يكونوا إلا حراس أمن للكلاب الضارية، فإن انتهى افتراس غزة، ستفترس العواصم العربية.-ملتقى دعاة فلسطين- #طوفان_الاقصى #غزة_تحت_الحصار #خذلان_عربي

close
قادري هشام

لا توجد تعليقات حتى الآن!

كن أول من يعلق على هذا المنشور

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح