باز
Mohamed Mokhtar

Mohamed Mokhtar

Mohamed Mokhtar

روح إبداع تصمم جسور بين الأفكار أرسم بالحروف قصة الحق والحرية أنا الصوت الذي ينادي بالعدل،القلم الذي يخط بالوفاء🇵🇸فلسِـ𓂆ραℓєsτɪиєـطين🇵🇸

46.1k
المتابعون
3
يتابع
منذ 13 يوم

عَزيزِي وأخي المواطن اَلمصْرِي والْجزائريَّ - تَحيَّة طَيبَة - وَبعد ، إِنَّه مِن اَلمؤْسِف والْمحْزن أن نرى فِي هذَا العصْر اَلحدِيث بَعْض الأفْراد مِن بَلَدينَا العزيزيْنِ ، مِصْر والْجزائر ، ينْحدرون إِلى هذَا المسْتوى المتدنِّي مِن السِّبَاب والتَّجْريح المتبادل إِنَّ هذَا السُّلوك لََا يليق بِتاريخنَا اَلمشْرِف ولَا بِعلاقاتنَا العريقة والْمتينة . إِنَّ مِصْر والْجزائر لَيْستَا مُجرَّد دوْلتَيْنِ عربيَّتيْنِ ، بل هُمَا شريكتان فِي اَلعدِيد مِن اللَّحظات التَّاريخيَّة الهامَّة . لَقد وَقفَت مِصْر بِجانب الجزائر فِي كِفاحِهَا ضِدَّ الاسْتعْمار الفرنْسيِّ ، وَقدَّم الشَّعْب اَلمصْرِي دعْمًا سِياسِيًّا ومادِّيًّا ومعْنويًّا لََا يُقدَّر بِثَمن لِلشَّعْب الجزائريِّ اَلشقِيق .بِالْمَثل ، لَم تَتَوان الجزائر عن دَعْم القضايَا المصْريَّة فِي المحافل الدَّوْليَّة والْمساهمة فِي تَعزِيز التَّضامن العرَبيِّ ولَا نننسَى أبدًا مواقفهَا المشْرفة فِي حَرْب أُكتُوبَر 1973 وَغَيرهَا . عليْنَا أن نُدْرِك جميعًا أنَّ الفتْنة والْخلافات بَيْن الشُّعوب العربيَّة لََا تَخدِم سِوى أعْدائنَا . إِنَّ تَصاعُد التَّوتُّرات والْكراهية بيْننَا لََا يَأتِي إِلَّا مِن مُخططَات وأجنْدات خَارجِية تَسعَى لِتفْتِيتِ وَحدتِنا وَزَعزعَة اِسْتقْرار مِنْطقتنَا. عليْنَا أن نَكُون أَذكِياء بِمَا فِيه الكفاية لِنَرى هَذِه المكائد ونتجَنَّب اَلوُقوع فِيهَا . مِن اَلمهِم أن نَعُود إِلى قِيمنَا العربيَّة الأصيلة اَلتِي تَدعُو إِلى المحَبَّة والتَّسامح والتَّعاون . يَجِب أن نَتَذكَّر أنَّ قُوتَنَا فِي وَحدتِنا وأنَّ تَقَدمنَا واسْتقْرارنَا لََا يُمْكِن أن يَتَحقَّق إِلَّا بِالتَّكاتف والْعَمل المشْترك . أَدعُو كُلُّ فَرْد مِنْكم إِلى التَّحَلِّي بِالْحكْمة والابْتعاد عن المهاترات الكلاميَّة والسِّباب ، وأن نَكُون مِثالا يُحتَذَى بِه فِي التَّحاور البنَاء والْإيجابيِّ . إِنَّ مِصْر والْجزائر إِخْوَة وأصْدقاء ، ولديْهمَا تَارِيخ مُشتَرَك ومصالح مُشتركَة يَجِب أن نُحَافِظ عليْهَا ونعزِّزهَا لِلْأجْيال القادمة .فَلنُكون جميعًا صَوْت العقْل والْحكْمة ، وَلنُثبت لِلْعالم أنَّ الشَّعْب اَلمصْرِي والشَّعْب الجزائريَّ قادرَان على تَجاوُز أيِّ خِلافَات وَأَنهمَا يقفان صفًّا واحدًا ضِدَّ كُلِّ من يُحَاوِل التَّفْريق بيْنهمَا . وتقْبلوا فَائِق الاحْترام والتَّقْدير .

منذ شهر

أَستَغْفِر الله مِنْ دَاعٍ لِفِتْنَتِهِعَلَى ضَلاَلٍ يَدُسُّ السُّمَّ فِي الْعَسَلِ

منذ شهر

لأنك الله .. لا خوفٌ .. ولا قلقُولا غروبٌ .. ولا ليلٌ .. ولا شفقُلأنك الله .. أحلامي مبللةٌببهجةِ الصبحِ .. يسقيها فتنبثقُلأنك الله .. قلبي كله أملُلأنك الله .. روحي ملؤها الألقُلأنك الله .. أنوار الرضا أبدٌالنور درب .. وأيام .. ومفترقُلأنك الله .. دمعي بات نافذتينحو السماوات .. أبكي .. ثم أنطلقُلولا جلالك يا الله بعثرنيفي لجّة العمر .. ليل .. نبضه رهقُلأنك الله .. أبقى مورقًا أبدًاكم نبتة خانها في عمرها الورقُلأنك الله .. لا صحراء تسحقنيأمضي .. وفوق ظلالـي يمطر الودقُلأنك الله .. لا تهتز أوردتيلأنك الله .. أشباح الرؤى مزقُلأنك الله .. لن أختار لي ملكاًأنت العظيم الذي في مُلكه أثقُهذي أزاهير حقلي منذ أن عرفتجلال وصفك .. روى حسنها العبقُلمّا عرفتك .. صار الحب أشرعتيأمضي وحيدًا .. وعباد الهوى غرقوا

منذ شهر

أَستَغْفِر الله مِنْ أَحْوَالَ حَائِلةٍعَنِ الوُصُولِ إِلَى التَّقْوَى إِلَى المْثلِأَستَغْفِر الله مِنْ أَلْحَاظِ غَفْلَتِنَاوَمَا جَنَيْنَا مِنَ الأَوْزَارِ في الْعَمَلِأَستَغْفِر الله مِمَّنْ شَادَ طَاعَتَهُعَلَى شَفَا جُرُفٍ بِالْجَهْلِ وَالْخَطَلِأَستَغْفِر الله مِنْ هّمِّي وَمِنْ عَجَلِيأَستَغْفِر الله مِنْ ظَنِّي وَمُبْتَهلِيأَستَغْفِر الله مِنْ عِلْمٍ بِلاَ عَمَلٍأَستَغْفِر الله مِنْ كِبْرٍ وَمِنْ خُيَلِأَستَغْفِر الله مِنْ عِزٍّ وَغَطْرسَةٍوَمِنْ وجَاهَةِ جاهٍ بَعَّدَتْ أَمَلِيأَستَغْفِر الله مِنْ عُسْرٍ وَمِنْ يُسرٍوَمِنْ صُدُودِي عَنِ الآيَاتِ فِي الْنُّقُلِأَستَغْفِر الله مِنْ فَقْرِي وَمَيْسَرَتِيلَقَدْ دَعَانِي غُرُورُ النَّقْسِ لِلدَّغَلِأَستَغْفِر الله مِنْ حُبِّي لِمَسْأَلَتِيأَستَغْفِر الله مِنْ حَظِّي وَمِنْ سُبُلِيأَستَغْفِر الله مِنْ أَهْوَاءِ أَنْفُسِنَاأَستَغْفِر الله مِنْ لَهْوِي وَمِنْ شُغُلِيأَستَغْفِر الله كَمْ مِنْ غِيبَةٍ بَدَرَتْرَأَيْتُهَا حِينَهَا نَوْعاً مِنَ الْهَزَلِأَستَغْفِر الله إِذْ أَوْغَلْتُ فِي زَلَلِيأَستَغْفِر الله مِنْ ذَنْبٍ عَلَيَّ يَلِيأَستَغْفِر الله مَا أكْرَمْتُ ذَا ثِقَةٍأَوِ اسْتَقَمْتُ عَلَى التَّقْوَى وَلَمْ أَحُلِأَستَغْفِر الله مَا نَاصَرْتُ حُجَّةَ مَنْدَعَا إلَى الله فِي صُبْحٍ هُدَاهُ جَلِي

منذ شهر

أَستَغْفِر الله مِنْ حُسَّادِ مِلَّتِنَامِمَّنْ غَوَائِلُهُمْ أَدْهَى مِنَ النَّكَلِأَستَغْفِر الله مِمَّنْ شَابَ مَشْرَبَنَامِنْ أَدْمُعٍ ذَرَفَتْ مِنْ أَقْبَحِ المُقَلأَستَغْفِر الله مِمَّنْ عَابَ سِيرَتَنَاوَهْوَ الْجَهُولُ لَدَى الإِفْرَادِ وَالْجُمَلأَستَغْفِر الله مِنْ دَاعٍ لِفِتْنَتِهِعَلَى ضَلاَلٍ يَدُسُّ السُّمَّ فِي الْعَسَلِأَستَغْفِر الله مِنْ حِبٍّ يُخَذِّلُنِيوَيَشْتَهِي رُؤْيَتِي فِي الشَّرِّ وَالْوَحَلِأَستَغْفِر الله مِنْ خِلٍّ يُصَاحِبُنِيعَلَى فُتَاتٍ مِنَ الدُّنْيَا تَقَرَّبَ لِيأَستَغْفِر الله مِمَّنْ عَابَ صُحْبَتَنَاوَاعْتَاضَ عَنْ مُوجِبَاِ الشُّكْرِ بِالمَلَلِأَستَغْفِر الله مِنْ دَاعٍ يُخَاتِلُنِيمَا أَقْبَحَ الْوُدَّ إِذُ يُبنَى عَلَى خَتَلِأَستَغْفِر الله مِنْ خِلٍّ يُدَاعِبُنِيوَيَرْتَجِي مَوْئِلاً عِنْدِي وَمقتَبلِيأَستَغْفِر الله مِنْ خَبٍّ يُصَاحِبُنِييُبْدِي الْبَشَاشَةَ غِمْرٍ بِالنِّفَاقِ طُلِيأَستَغْفِر الله مِنْ دَهرٍ بُلِيتُ بِهِفِيهِ التَّقِيُّ غَرِيبُ الأَهْلِ وَالنُّزُلِأَستَغْفِر الله مِنْ آرَاءَ خَاسِرَةِوَمِنْ شَقَاشقِ قَوْلٍ أَكْثَرَتْ خَطَلِيأَستَغْفِر الله مِنْ طَاغٍ بِنِقْمَتِهِقَدْ صَارَ يَضْرِبُ فِي جفْرٍ وَفِي رَمَلِ

Bazz Logo Download

مستخدمي باز الأوفياء، نودعكم بتاريخ 30 حزيران 2024

رسالتكم الأخيرة من إدارة باز والمزيد من المعلومات

تم نسخ الرابط بنجاح تم نسخ الرابط بنجاح
لقد تم ارسال الرمز بنجاح لقد تم ارسال الرمز بنجاح