الكريسماس: أجراس وصدف وأحداث ومفارقات... إنه الخامس والعشرون من ديسمبر/كانون الأول، التاريخ الذي يحتفل فيه المسيحيون حول العالم بعيد الميلاد المجيد. هذا اليوم يحمل في جعبته الكثير من الأحداث التي غيّرت وجه التاريخ القديم والحديث على مستوى العالم بأجمعه والعالم العربي، ولكن لا يُلقى لها بالًا لأنها تضيع بين أصوات الأجراس وزحمة الأشجار المزينة والاجتماعات العائلية والأجواء الاحتفالية. وُلد في هذا اليوم "السير إسحاق نيوتن" عام ١٦٤٢ (العام ذاته الذي توفي فيه العالم الإيطالي جاليليو بعد ٨ أيام من مولد نيوتن، وجاليليو هو صاحب الجملة الشهيرة "ولكنها تدور" الذي أصر فيها على أن الأرض تدور حول الشمس وليس العكس كما كان مُعتقدًا، وحاربته الكنيسة وقتها وقالت إن أطروحاته تتناقض مع ما جاء في الكتاب المقدس). لم يكتشف نيوتن الجاذبية وحدها في أسطورة التفاحة التي سقطت على رأسه، وهي بالمناسبة رواية ليست مؤكدة، فعلى الرغم من شهرته التي نالها من الجاذبية وقوانين الحركة، فإن أحد أعظم إنجازاته بشهادة العلماء هو وضعه لعلم التفاضل والتكامل الذي غيّر وجه الرياضيات إلى يومنا هذا. يُذكر أن نيوتن كان مسيحيًا متدينًا. وبعيدًا عن الكريسماس ونيوتن، فإن الخامس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول هو اليوم الذي استقال فيه ميخائيل غورباتشوف آخر رؤساء الاتحاد السوفيتي الذي تفكك في اليوم الذي تلى استقالته وتسليمه سلطاته لبوريس يالتسن. وبهذا لفظت الشيوعية أنفاسها الأخيرة كإيديولوجيا تحكم مساحة شاسعة من الشرق الأوروبي، ولكنها بقيت عقيدة سياسية ما زال يعتقد بها الملايين حول العالم. ويعتبر الكثير من المؤرخين أن استقالة غورباتشوف وانحلال الاتحاد السوفيتي في اليوم التالي يؤرخ لانتهاء الحرب الباردة. يُذكر أنه في الخامس والعشرين من ديسمبر ١٩٨٩ أُعدم نيكولاي تشاوتشيسكو رئيس رومانيا والأمين العام للحزب الشيوعي الروماني مع زوجته إلينا تشاوتشيسكو بتهمة الإبادة الجماعية وتدمير الاقتصاد الروماني. على ما يبدو إذًا أن الشيوعيين لا يحبون الكريسماس كثيرًا! في الخامس والعشرين من ديسمبر ٢٠١٦، توفي المغني البريطاني جورج مايكل صاحب أغنية "عيد الميلاد الماضي" Last Christmas المخصصة لعيد الميلاد، وهي أغنية سجلت شهرة عالمية ومبيعات ضخمة واحتلت مراتب عالية في تصنيفات الأغاني. في الكريسماس من عام ١٩٤٨ وُلدت الملكة علياء الحسين (علياء بهاء الدين طوقان) في القاهرة، وهي ثالث زوجات العاهل الأردني الراحل الحسين بن طلال ووالدة كل من الأميرة هيا بنت الحسين (الزوجة السابقة لحاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم) والأمير علي بن الحسين (رئيس اتحاد آسيا لكرة القدم ورئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، وشغل منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم) وقد تمكن الأمير علي من الإطاحة بقرار الفيفا منع اللاعبات المحجبات من المشاركة في بطولاتها، محققًا بذلك نجاحًا كبيرًا. وقد أُطلق اسم الملكة علياء على المطار الرئيسي في الأردن – مطار الملكة علياء الدولي – بعد ٤٠ سنة على ذكرى وفاتها إثر حادث تحطم طائرة مروحية يوم ٩ فبراير/شباط ١٩٧٧ كانت تقلها من عمان إلى محافظة الطفيلة في رحلة تفقدية لمستشفى الطفيلة. كما أطلقت مبادرة "تكية أم علي" الخيرية تيمنًا باسمها. في الكريسماس من عام ١٩٢٦ وُلد صاحب قصيدة المطر، الشاعر الكبير بدر شاكر السياب، الذي كتب للحب والإنسانية والسياسة، في قرية جيكور في محافظة البصرة في العراق. اعتبر السيّاب مجددًا في الشعر العربي ورائدًا فيه بعد أن استحدث الشعر الحر الذي أصبح موازيًا للشعر العمودي الذي اشتهر العرب فيه. وفي ليلة الكريسماس عام ١٩٦٤ توفي السيّاب في المستشفى الأميري في الكويت، ونقل جثمانه إلى مسقط رأسه حيث شيّع ودفن هناك. يحمل عيد الميلاد الكثير من ذكرى الأحداث التي غيرت العلوم والسياسة والأدب والرياضة، ولكن يبقى الكريسماس مناسبة سعيدة وعيدًا يحتفل فيه المسيحيون والعالم كل سنة.كل عام وأنتم بخير‏‏ #عيد_الميلاد

اننا نجد هذه الحاجة الى لم شتات الهوية انطلاقا من انكسارات المنفى وانقطاعاته في القصائد الباكرة لدى محمود درويش، الذي يرقى عمله الكبير لأن يكون ضربا من الجهد الملحمي الرامي الى تحويل أغاني الضياع الى دراما العودة المؤجلة حتى اشعار اخر . فها هو في الأبيات التالية يرسم احساسه بالتشرد على هيئة قائمة بأشياء ناقصة لم يكتب لها التحقق :و لكني أنا المنفيّ خلف السور و البابخذني تحت عينيكخذيني، أينما كنتخذيني ،كيفما كنتأردّ إلي لون الوجه و البدنوضوء القلب و العينو ملح الخبز و اللحنو طعم الأرض و الوطن!خذيني تحت عينيكخذيني لوحة زيتّية في كوخ حسراتخذيني آية من سفر مأساتيخذيني لعبة.. حجرا من البيتليذكر جيلنا الآتيمساربه إلى البيت!ادوارد سعيد - تأملات حول المنفىالاقتباس من قصيدة محمود درويش "عاشق من فلسطين"

ماكس فيبر تكلم في كتابه The Protestant Ethic and the Spirit of Capitalism عن فكرة انه نمط التدين البروتستانتي كان عامل مهم ومساعد وحاضن لنشوء سوق رأسمالي في الغرب ، و امكانية لقيام ما أسماه rational legal nation state . كلام ماكس فيبر تم سحبه لمناطق بعيدة من قبل المنظومة الاستشراقية ، حتى تحولت اطروحته إلى "المسيحية هي شرط الحداثة" ، واللي بمعنى ثاني بتحكي ببساطة :- "يا أيها ال(غير مسيحيين) _أو بمعنى أوضح يا أيها ال(غير بيض)_ عمركم ما رح تصيرو بشر" المشكلة تضاعفت ، لأنه بسبب مثقفيين مسلوبين و مهيمن عليهم فكريا من الغرب واللي تبنوا هالخطاب و صاروا يبشروا فيه ، وبسبب انه كل أدوات السلطة والهيمنة الاقتصادية والعسكرية _وبالتالي الثقافية_ بايد الغرب ، صار هالطرح من المسلمات في عقلية شريحة كبيرة من مجتمعاتنا . طيب عد على أصابعك :- 1- فكرة الحداثة أصلا هي موضوع قابل للنقد ، وتعريف الحداثة مش عالمي (زي قصة التنوير ، والتسحيج للتنوير ولروسو والثورة البريطانية المجيدة والثورة الفرنسية العظيمة الخ ، كل هالمصطلحات تم انتاجها في المختبر ، وصارت زي "النبوءة التي حققت ذاتها" . والمثقفين عنا كثير بحبوا هالمصطلحات).2- ماكس فيبر زي ما اتفقنا حكى عن علاقة نمط تدين – نمط انتاج ، مش عن دين – نهضة .3- ماكس فيبر مات وهو بشتغل على دراسة الأديان الثانية ، وكتب شوي عن الاسلام ، أنا لسة بقرأ شو اللي طلع فيه الرجل ، بس لحد الان في شبه اتفاق _على الأقل باللي شفته_ انه الزلمة كان يهذرب ويستشرق .وعلى قولة محمود درويش في رثاء ادوارد سعيد "لا تثق بالحصانولا بالحداثة

"ان الانتفاضات العظيمة المناهضة للتسلط قد حققت ضروب تقدمها الباكرة ليس بالتنكر للدعاوى الانسانية والكونية في الثقافة المسيطرة العامة ، بل بمهاجمة أنصار تلك الثقافة لاخفاقهم في التمسك بمعاييرهم المعلنة ، واخفاقهم في توسيعها لتطال الانسانية جمعاء ، وليس مجرد جزء صغير منها .ولا ينبغي باعتقادي أن نمجد الهامشية وضياع الوطن ، بل ينبغي انهاؤهما ، بحيث يمكن لمزيد من البشر ، وليس بالعكس ،أن يتمتعوا بمنافع ما أنكر طوال قرون على ضحايا العرق أو الطبقة أو الجنس."ادوارد سعيد - سياسات المعرفة/تأملات حول المنفى .

في مقابلة نشرت له بعنوان "النظرية الأدبية على تقاطع الحياة العامة" يجيب ادوارد سعيد على سؤال ان كان الأدب مقيد بالضرورة _مثل حقول المعرفة الأخرى_ بالظروف الاجتماعية والثقافية والوضع العالمي وعوامل التوازن والاستقرار ، فيقول :- "أعتقد أنه يتحتم علي أن أجيب بنعم. المشكلة في كثير من النقد الأدبي في الاونة الأخيرة […….] هي هدر جهد كبير بلا ضرورة لتعريف ما هو أدبي بحت. لا أرى حاجة إلى القيام بذلك باستمرار. وكأنك تقول هذا شيء أمريكي وما يقابله غير أمريكي، هذا الاحقل بأكمله ممل بالنسبة لي. الممتع في الأدب، بل وفي كل الأمر الأخرى، هو درجة امتزاجه بالأشياء الأخرى، لا نقاوته. كل ما يفعله المرء مقيّد بالظروف المادية. من الأمور التي أعجبتني كثيرا في فيكو أن للجسد وجودا دائما لديه. عندما تقرأ لكتّاب كثيرين تجد أن الجسد بالنسبة اليهم لا يهم أبدا. لكنه في الواقع يهم، فنحن لسنا أدمغة مفصولة عن أجسادها أو الات لتأليف الشعر. نحن مرتبطون بظروف الوجود المادي، وهذا مهم جدّا بالنسبة اليّ. {......} نحن موجودون في العالم مهما ردّدنا بملء أصواتنا أنّنا في البرج. "

"وكونوا على ثقة أنكم حين تأبون المصادقة على تأويل صحيح لحلم من أحلامكم ، فان الدوافع التي تملي عليكم رفضكم هذا هي عينها التي تتحكم بالرقابة و بالتحريف و تجعل التأويل ضروريا."سيغموند فرويد - نظرية الأحلام

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح