القناة 12 العبرية:وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير: "قريباً سنقدم مشروع قانون تطبيق عقوبة الإعدام لمنفذي العمليات، كل من يرتكب مذبحة ضد المدنيين يجب أن يعدم بواسطة كرسي كهربائي"

💠عاجل | دافنا ليال: "وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير في اجتماع الأحزاب الإسرائيلية: "سنقدم قريباً قانون عقوبة الإعدام بالكرسي الكهربائي بحق الفلسطينيين الذين يُقدمون على تنفيذ عمليات ضد إسرائيليين".

💠قناة كانإيتمار بن غفير"نحن نهدم المنازل وسننتقل من حي إلى حي، الحرمان يبدأ من هنا، وطالبت بفرض حظر تجوال على الحي الذي انطلق منه منفذ عملية القدس،  وطالبت باقتحام كل بيت لسحب الأسلحة، كما أصدرت تعليماتي بمتابعة وسائل التواصل الاجتماعي ورصد واعتقال كل شخص بحوزته سلاح، وفي القريب العاجل سنصدر قانون عقوبة الإعدام للإرهابيين".

#متابعة | دافنا ليال:وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير في اجتماع الأحزاب الإسرائيلية: "سنقدم قريباً قانون عقوبة الإعدام بالكرسي الكهربائي بحق الفلسطينيين الذين يُقدمون على تنفيذ عمليات ضد إسرائيليين"؛ وفق قوله.

اللاسلطوية هي فلسفةٌ لنظامٍ اجتماعيٍ جديدٍ، مبنيّ على الحرية غير المقيدة بالقوانين البشرية. هي النظرية القائلة أن كل أشكال الحكومات ترتكز على العنف، وعليه فإنها خاطئة ومؤذية، إضافةً لكونها غير ضرورية. يرتكز هذا النظام الاجتماعي على المبادئ المادية للحياة. ويتفق اللاسلطويون جميعاً على أن الشر الرئيسي اليوم هو شرٌّ اقتصادي، كما يتمسكون بأن الحل للخلاص من هذا الشر يكمن فقط في أخذ كل أوجه الحياة بعين الاعتبار. سواءٌ الفردية أو الجماعية، الداخلية أو الخارجية.أشدَّ مبررات السلطة والقانون منافاةً للمنطق هو الادعاء القائل أنهما يعملان على تقليل الجريمة. فالحقيقة هي أن الدولة نفسُها أعظم المجرمين. وهي تكسر كل القوانين، المكتوبة منها والطبيعية. وهي تسرق تحت مظلة جباية الضرائب، وتقتل تحت مظلة الحرب وعقوبة الإعدام؛ وبهذا وصلتْ إلى طريقٍ مسدودٍ في التعامل مع الجريمة. لقد فشلت كلياً في تدمير -أو حتى تقليل- المصائب المروعة التي أسهمت بنفسها في خلقها.كتبت إيمّا غولدمان، المناضلة اللاسلطوية والنسوية في مطلع القرن الماضي، هذا النص كتعريفٍ بالفكر اللاسلطوي. ترجمة سراج مرشد .

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح