أبو نواس شاعر عبّاسيّ، كان مشهورًا بالفسقِ والمُجون وشرب الخمر؛ حتى لُقِّب بِشاعر الخمر.وهذه أبياتٌ مِن شِعرِه:دعِ المساجدَ للعُبّادِ تسكُنُها :. وَطُف بنا حول خَمَّار لِيسقينا ما قال ربُكَ ويلٌ للذين سكروا :. ولكنّه قال ويلٌ للمُصلّينَافأراد الخليفةُ هارون الرّشيد ضرب عنقه؛ بسبب شِعرِه الماجن، فقال: "يا أمير المؤمنين.. الشُّعراء يقولون ما لا يفعلون."فعفَا الخليفةُ عنه.ولمّا مات لم يُرِد الإمام الشافعيّ -رحمه الله- أن يُصلِّيَ عليه، ولكن عند تغسيلِه وجدوا في جيبِه هذه الأبيات:يا رب إن عظُمت ذُنُوبي كَثرةً :. فلقد علمتُ بأن عفوك أعظمإن كان لا يرجوك إلا مُحسِنٌ :. فبمن يلوذُ ويستَجِيرُ المُجرِمُ!أدعوك ربي كما أمرت تَضرُّعًا :. فإذا رَدَدت يدي فمن ذَا يَرحمُ!مالي إليك وسيلةٌ إلا الرَّجَا :. وجَميلُ عَطفِكَ ثم إنِّي مُسلِمُفلمّا قرأها الإمام الشافعي بكى بكاءً شديدًا؛ وقام للصلاة عليه وجميع من حضرَ من المسلمين.- من كتاب البداية والنّهاية | ابن كثير

صن النفس واحملها على ما يزينها تعيش سالما والقول فيك جميلولا تولين الناس إلا تجملا نبأ بك دهر أو جفاك خليلوإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غد عسى نكبات الدهر عنك تزوللا خير في ود امرئ متلون إذا الريح مالت مال حيث تميلوماأكثر الإخوان حين تعدهمولكنهم في النّائباتِ قليلالإمام الشافعي

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح