" أنا مشتت بين منزلين و مدينتين و حياتين ، لم أعد أعرف أيهما هي الغربة... "

مين إللي سرق يوم الخميس بتاعنا ‼يوم الخميس إللي كان بيبقي فيه المناسبات السعيدة كلها ، الأفراح ، وأعياد الميلاد !! يوم الخميس إللي كنا بنطلع من المدرسة حصة بدري !! يوم الخميس إللي الأطفال كانت بترجع فيه من المدرسة تطوح الشنطة وتجري تلعب من غير ما تكتب الواجب علشان بكرة الجمعة أجازة !! يوم الخميس إللي كنت بتشم ريحته من أول ما بتفتح عينيك من النوم الصبح !! يوم الخميس إللي كان فيه فيلم السهرة ولب وسوداني !! ــ إللي محضرش الخميس بتاعنا مش هيعرف ليه بنحبه ومرتبطين بيه هو بالذات !! وحشتني أي حاجة بسيطة ومريحة من بتاعة زمان بناسها الطيبة ببساطتهم وقلوبهم البيضة 🤍🤍🤍مش يوم الخميس بس إللي إتسرق مننا ، دي الأيام كلهامين إللي سرق طعم الأيام ‼يا تري الزمن والا العمر والا الظروف والا المسؤليات والا الغربة والا الحبايب إللي غابوا والا ده طبع الحياة 💔

للدعابة...يقول أحد المغتربين : عندما قررت أن أغترب من أجل العمل جاء أبي ليودعني ، ودعا لي بالتوفيق والسداد...وبعد سنتين من الغربة كان أبي وأمي خارج البيت في زيارة لبعض أقربائنا في قرية أخرى فجاء حرامي وسرق الحمار من جنب البيت...بعد يومين ذهب السارق إلى السوق فحمّل الحمار من كل أصناف الفواكه والخضروات و وضعها فوق الحمار الذي سرقه من بيتنا...انشغل السارق في الزحام فمشى الحمار حتى وصل إلى بيتنا فقد كان يعرف الطريق؛ وصل الحمار وحاول أن يدخل من الباب ولكنه لم يستطع ...وعندما سمع والدي صوت الضجة عند الباب فتحه وإذا بالحمار وهو محمل بالخضروات والفواكه...!فصرخ لأمي وقال لها : يا حجة اطلعي شوفي الحمار...غاب يومين وجايبلنا السوق لعندنا... و ابنك له سنتين مسافر وما أرسل لنا حتى كيلو بطاطا...!!

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح