| برشلونة / تسعون عاما على الإسلام |برشلونة المدينة التي يسيل لعابكم عليها وعلى ناديها كانت ذات يوم حصنا من حصون الإسلام، وثغرا عظيما من ثغوره، رابط فيه أولو الفضل من صرحاء عدنان وقحطان ومواليهم يقارعون أهل الكفر بالبأس والفروسية ويعلمونهم فن لقاء الرجال، ومراس الأنجاد والأبطال، والاثخان في الخصم، وظلت تحت حكم الإسلام ما يقارب التسعين عاما، يقول عنها المقري التلمساني في نفح الطيب:" ثم تتابعت ولاة العرب على الأندلس: تارة من قبل الخليفة، وتارة من قبل عامله بالقيروان، وأثخنوا في أمم الكفر وافتتحوا برشلونة من جهة المشرق، وحصون قشتالة وبسائطها من جهة الجوف، وانقرضت أمم القوط، وأرز الجلالقة ومن بقي من أمم العجم إلى جبال قشتالة وأربونة وأفواه الدروب فتحصنوا بها، وأجازت عساكر المسلمين ما وراء برشلونة من دروب الجزيرة حتى احتلوا البسائط وراءها، وتوغلوا في بلاد الفرنجة، وعصفت ريح الإسلام بأمم الكفر من كل جهة، وربما كان بين جنود الأندلس من العرب اختلاف وتنازع أوجد للعدو بعض الكرة "

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح