طارق مجدي الزملكاوى للساحة وسيد شعبان الغير نظارة للفار للأهلى وسموحة

حين ادركت ان الحكمة لا تخصص لها .. وان الاخلاق لاتدرس بالجامعات.. وان الشهادات تشترى .. والاختام تزور.. قلت على الدنيا السلام .. فالمجتمع يرتدي نظارة معتمة لا يرى فيها الا مستواك المادي ولا يرى شهادتك العلمية إلا من رحم ربي.

check Icon تم نسخ الرابط بنجاح